العربي ونوغي العربي ونوغي

سيطالبون برأس نجاة ..كما فعلوا مع سابقيها

وزيرة التربية الفرنسية ذات الأصول المغربية السيدة نجاة فالو بلقاسم أثارت سخطا كبيرا داخل البرلمان الفرنسي . لأن الوزيرة أرادت إدراج العربية في المناهج التربوية من باب اللغات الحية الأجنبية. رد النواب الفرنسيين (غالبيتهم على الأقل) كان "عنيفا" بأن اللغة العربية لن تضيف لهم شيئا. ونجاة تقول أن تعلم العربية هو انفتاح على حضارات أخرى . لسنا ندري بأي مقياس ومن أي منطلق يقول الفرنسيون أن العربية لن تضيف لهم شيئا ؟!. نحن لا ندعوهم إلى تعلم العربية . هذا شأنهم . و لا أحد فرضها على الفرنسيين أو غير الفرنسيين . كما لم نطالب أن تكون لغتهم الرسمية الأولى كذلك . 

لكن ثمة نقاط يجب إثارتها . أولا : إن سر بقاء الفرنسية كلغة "تداول" لا تعود إلى الفرنسيين المقيمين في فرنسا . بل إلى مستعمراتها القديمة . وخبراؤها اللغويون أنفسهم يعترفون ويقرون بذلك . ويقولون أن فضل المحافظة عليها يعود إلى 68 في المائة من الذين يتكلمون بها خارج فرنسا من البلدان المغاربية والبلدان الإفريقية وفي كندا وآسيا وأمريكا اللاتينية وغيرها من المستعمرات الفرنسية القديمة. هذه الشعوب والأقوام تعلمت اللغة الفرنسية إجباريا في إطار حملات المسخ والفسخ وطمس هويات الشعوب وتاريخها ... ومن باب الاندماج أيضا تجنبا  للقهر والجبروت وساطور الاستعمار. بل أكثر من ذلك فمن حق هذه الشعوب طلب التعويض عن خدمة المحافظة واستمرارية اللغة الفرنسية. ثانيا : إن كنا لا نعتبر اللغة الفرنسية "زائدة دودية" ونفضل النظر إليها على أنها كما قال كاتب ياسين وحتى رشيد بوجدرة هي "غنيمة حرب" لها جوانب إبداعية وثقافية وتربوية رائعة إلا أن ذلك لا يرتبها ضمن لغات التكنولوجيا والأبحاث . فهذا المجال يكاد يصبح حكرا على اللغة الانجليزية دون سواها. لذلك لا نعتقد أن رفض النواب الفرنسيين لإدراج اللغة العربية في مناهجهم التربوية ولو اختيارا يعود إلى كون هذه اللغة (أي العربية) غير مفيدة أو متخلفة . ولكنهم ينطلقون من أحكام أخرى لها خلفيات غير بعيدة عن الصليبية والعنصرية . ثم أن الفرنسيين ( الغلاة منهم على الخصوص) لم يتقبلوا وصول وتعيين بعض الوزراء والمسؤولين في مناصب قيادية. لا سيما توليهم حقائب سيادية . هكذا شنوا حربهم ضد وزيرة العدل السابقة توبيرا. وهكذا يفعلون مع نجاة ذات الأصول المغربية . وفعلوا قبلها مع مسؤولين من أصول جزائرية. إذن ليست " حبة الرمانة ولكن قلوب مليانة ". الفرنسية ليست لغة علم وتكنولوجيا. 

إقرأ أيضا..

جريمة دولة لا تسقط بالتقادم
17 أكتوير 2019
ذكرى مظاهرات 17 أكتوبر 1961

جريمة دولة لا تسقط بالتقادم

إبراز الدور البطولي للجالية وإسهامها في الاستقلال
17 أكتوير 2019
الأمن الوطني يحيي ذكرى اليوم الوطني للهجرة

إبراز الدور البطولي للجالية وإسهامها في الاستقلال

دعوة أفراد الجالية للمساهمة في بناء الاستقرار
17 أكتوير 2019
اليوم البرلماني حول يوم الهجرة

دعوة أفراد الجالية للمساهمة في بناء الاستقرار

العدد 6928
17 أكتوير 2019

العدد 6928