500 "درون" ترافق أكبر عرض كوريغرافي راقص
رئيس لجنة تنظيم حفلي افتتاح واختتام الألعاب المتوسطية بوهران سليم دادة
  • القراءات: 399
رضوان. ق رضوان. ق

حفل الافتتاح سيحاكي فضل الجزائر على دول المتوسط.. سليم دادة:

500 "درون" ترافق أكبر عرض كوريغرافي راقص

كشف رئيس لجنة تنظيم حفلي افتتاح واختتام الألعاب المتوسطية بوهران سليم دادة، أمس، بأن حفل افتتاح الدورة 19 سيكون مميزا "الأول والأضخم بالجزائر"، حيث سيتم فيه استخدام أكبر مشهد كوريغرافي تكنولوجي بالجزائر عن طريق 500 طائرة مسيرة "درون" بسيناريو يحاكي أثر الجزائر وفضلها على منطقة البحر الأبيض المتوسط. سليم دادة الذي نشط ندوة صحفية بوهران، كشف بأن كل التحضيرات جاهزة لإنجاح حفل الافتتاح الذي "سيكون بعروض متكاملة من الكتابة والسيناريو والكوريغرافيا والفنون الرقمية الحديثة والتكنولوجيات المتطورة، حيث سيتم تقديم عرض كوريغرافي بـ500 طائرة "درون"، تستخدم لأول مرة بالجزائر، إلى جانب تواجد أوركسترا سيمفونية بميدان الملعب لأول مرة في تاريخ حفلات الافتتاح.

وأوضح سليم دادة بأن الحفل سينطلق بمقدمة لنص العلامة سيدي الهواري رمز مدينة وهران وبسيناريو يعتمد على ابرزا عناصر الثقافة بغرب البلاد و ولاية وهران خاصة، وسيستمر الحفل لمدة ساعتين بـ3 فصول و20 لوحة فنية. كما أكد دادة بأن حفل الافتتاح سيعرف استخدام ولأول مرة الرسم الرقمي على أرضية الملعب على مساحة 9000 متر مربع، وهي عبارة عن رسومات عملاقة إلكترونية على الأرضية، سيتم تغطيتها ببساط متطوّر يعد آخر ما تم التوصل له في المجال، وذلك بهدف الحفاظ على العشب الطبيعي للملعب الأولمبي مع استخدام آلاف المصابيح والألعاب النارية بفضل الوسائل التقنية الحديثة. كما أكد سليم دادة بأن لجنة التنظيم استعانت بأهم وأشهر الفنانين العالميين والموسيقيين والمختصين لإنجاح حفل الافتتاح، بمشاركة نحو 800 شخص كمجموع كلي للمتدخلين في تنظيم الحفل وتقديم العروض والتنسيق والمجال التقني. ورفض سليم دادة خلال الندوة الصحفية الكشف عن الأسماء الفنية التي ستنشط الحفل، مكتفيا بالقول إنها ستكون "مفاجأة الحفل".

كما صرح سليم دادة بأنه سيتم نصب منصة عملاقة بعرض 50 مترا فوق المدرجات، للسماح للعارضين بتنفيذ الرقصات، وذلك بحضور مدعوين هامين من أمراء ورؤساء دول وسفراء، مشيرا إلى أن برنامج الفعاليات المتزامنة وفعاليات الألعاب، يضم مهرجان الرقص الشعبي ومهرجان الموسيقى الأوروبي ومهرجان السينما وسهرات فنية بالقرية المتوسطية ومهرجانات المسرح ومهرجان للكتاب، بمشاركة ثلة من الكتاب، على غرار أمين الزاوي، رشيد بوجدرة، ربيعة جلطي، عبد الوهاب عيساوي، سعيد الخطيب، سميرة نقروش، نجوى شدوان، هدى بركات، طارق إمام، شكري المبخوت وزياد عيد الله.