”عبد المالك بوقرموح” يعود بـ”نساء كازانوفا”
  • القراءات: 411
دليلة مالك دليلة مالك

عن رواية لواسيني الأعرج وإخراج علي جبارة

”عبد المالك بوقرموح” يعود بـ”نساء كازانوفا”

كشف حيدر بن حسين، مدير مسرح بجاية الجهوي “عبد المالك بوقرموح”، أمس، أن العرض الشرفي لمسرحية “نساء كازانوفا” للمخرج علي جبارة، المقتبسة عن رواية الروائي واسيني الأعرج التي تحمل نفس العنوان، ستحتضنه قاعة “الأطلس” بالعاصمة، بعد غد السبت، بدلا عن مسرح بجاية  الذي تعرض لتصدعات، بسبب سلسلة الهزات الأرضية التي عرفتها الولاية في السنوات الأخيرة.

ويعود مسرح “عبد المالك بوقرموح” للنشاط، بعد توقفه عن الإنتاج طيلة أربع سنوات، بمسرحية مقتبسة عن رواية واسيني الأعرج تحمل نفس الاسم “نساء كازانوفا”، وتتناول التسامح في سياقه الإنساني الشامل.

وحسب بن حسين، فقد قام مولاي ملياني مراد بإعادة كتابة نص درامي ضمن جزئية حملتها الرواية، مستعرضا في السياق، مجموعة المشاريع والنشاطات التي يعتزم المسرح الجهوي طرحها للجمهور العريض، على المديين الطويل والمتوسط، وعدّد من بينها، تنظيم أيام مسرح الطفل، وإقامة ملتقيات فكرية مع حلول العام الجديد، 2023، إلى جانب مشروع لإقامة مسارح في مختلف بلديات ولاية بجاية.

كما اغتنم حيدر بن حسين، الفرصة لتثمين عمل الديوان الوطني للثقافة والإعلام على المرافقة وتوفير الإمكانيات لإنجاح عرض “نساء كازانوفا”.

وأكد المخرج، علي جبارة، أن “نساء كازانوفا” تعد تجربته الثانية التي تجمعه بالكاتب المسرحي، مولاي ملياني، بعد تجربة مسرحية “سكورا” عن رواية لأمين الزاوي.

واغتنم المخرج علي جبارة الفرصة ليدعو المعنيين للإسراع في ترميم بناية مسرح بجاية الجهوي، لأن الجمهور متعطش لحضور العروض المسرحية، مثلما كان يفعل سابقا.

وقال الكاتب مولاي مراد ملياني، من جهته، إن العمل على الأدب الجزائري كان حلما، إلا أن القلة فقط ممن تعمل في هذا الاتجاه، رغم أهمية ذلك في تقريب الكتاب من المتلقي من خلال خشبة المسرح.

وكشف أنه خامس عمل له مع روائيين جزائريين، من بينهم عبد الوهاب عيساوي، أمين الزاوي، ربيعة جلطي، محمد ديب، وواسيني الأعرج، وغالبا ما كانت المواضيع التي يطرحها تخص المرأة.