وفاة 700 ألف شخص سنويا بسبب مقاومتهم للأدوية
  • القراءات: 275
و. أ و. أ

في تقرير تحذيري لمنظمة الغذاء الأممية

وفاة 700 ألف شخص سنويا بسبب مقاومتهم للأدوية

أكدت منظمة الغذاء التابعة للأمم المتحدة "فاو" في تقرير نشرته أمس  أن جائحة "كوفيد-19" أظهرت أن صحة الإنسان والحيوان وحماية البيئة أصبحت كلا متكاملا لمتانة العلاقة فيما بينها أكثر من أي وقت مضى.

وأضافت المنظمة في تقريرها حول مقاومة جسم الإنسان للمضادات الحيوية أن هذا الترابط أكده العوامل انتقال عوامل مرض يصيب منطقة ولكنه ما يلبث أن يتفاقم في مناطق أخرى في العالم مع كل تأثيراته على الطريقة التي يمكن  اتباعها  لمنع التهديدات الصحية ومعالجتها" حماية للبشرية في إشارة واضحة إلى تبعات انتشار فيروس "كوفيد ـ 19" في الصين وانتقاله في وقت قياسي إلى كل بلدان المعمورة وكل الكوارث التي خلفها. وذهبت "فاو" إلى التأكيد على أن مقاومة مضادات الميكروبات تعد أحد هذه التهديدات العالمية ومن المحتمل أن تكون أكثر خطورة من كوفيد-19 كونها تحدث تغييرا جذريا في أنماط حياة البشر. وذكرت أن 700 ألف شخص يموتون كل عام بسبب الأمراض المقاومة للأدوية، ويزداد أكثر فأكثر عدد الأمراض الشائعة التي أصبح من الصعب معالجتها وخاصة التهابات الجهاز التنفسي والأمراض المتنقلة جنسيًا والتهابات أخرى التي تبدي مقاومة قوية للأدوية.

وأكدت المنظمة أن نظم الإنتاج الزراعي والغذائي، أصبحت تشكل هي الأخرى عاملا مساعدا في مقاومة الأمراض لمختلف الأدوية بالنظر إلى المواد الكيماوية المضافة في دورة الإنتاج ومبيدات الحشرات  والحشائش الضارة التي يتم استعملها. وقالت ماريا هيلينا سيميدو، نائب المدير العام لمنظمة الغذاء الأممية إنه على غرار جائحة كوفيد-19، لم تعد مقاومة مضادات الميكروبات تهديدا مستقبليا فهي تحدث هنا والآن، وتؤثر علينا جميعا، وفي جميع أنحاء العالم، يموت الناس والحيوانات والنباتات بالفعل بسبب الأمراض التي لا يمكن علاجها، حتى مع استخدام أقوى العلاجات المضادة للميكروبات. وحذرت "إن لم تكبح مقاومة مضادات الميكروبات، فإن الجائحة التي قد تصيب العالم مستقبلا  قد تكون بكتيرية وأكثر فتكا إذا لم تتمكن الأدوية اللازمة في علاجها".

 

العدد 7272
30 نوفمبر 2020

العدد 7272