هيكل عظمي وتابوت حجري من الفترة الرومانية
و. أ و. أ

اكتشفا ببلدية أولاد رشاش (خنشلة)

هيكل عظمي وتابوت حجري من الفترة الرومانية

عثر ببلدية أولاد رشاش بولاية خنشلة على تابوت حجري به هيكل عظمي آدمي يعود للفترة الرومانية، حسبما علم أمس من رئيس مكتب المواقع الأثرية بمصلحة التراث الثقافي بالمديرية المحلية للثقافة إيقوبان حمدي. 

وأكد المصدر أن أحد مقاولا خواصا عثر أول أمس (الاثنين) خلال أشغال حفر تخص ربط حي سكني ببلدية أولاد رشاش بشبكة الصرف الصحي على التابوت الحجري الذي يضم هيكلا عظميا ليقوم بإبلاغ مصالح الأمن التي أعلمت بدورها مصالح مديرية الثقافة بالولاية.

وبعد تنقل أعوان مصلحة التراث الثقافي إلى عين المكان برفقة عناصر الحماية المدنية تبين بعد المعاينة أن الأمر يتعلق بتابوت حجري مصنوع من الحجر الكلسي يعود للفترة الرومانية طوله 1،8 أمتار وبعرض 0،5 متر يوجد في حالة حفظ متوسطة ويحمل بداخله هيكلا عظميا آدميا.

وأضاف المصدر أن خلال عملية تفحص الأتربة بمحيط التابوت والهيكل العظمي لم يتم العثور على أي مخلفات أثرية مشيرا إلى أن الهيكل العظمي الآدمي تم نقله من طرف أعوان الحماية المدنية بالوحدة الثانوية لدائرة أولاد رشاش إلى مصلحة حفظ الجثث بمستشفى أحمد بن بلة لإجراء التحاليل اللازمة في مثل هذه الحالات.

وخلص المتحدث إلى أنه بالتنسيق مع مصالح أمن دائرة أولاد رشاش ومصالح المجلس الشعبي البلدي، تم نقل التابوت الحجري إلى حظيرة البلدية لحمايته في انتظار اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بشأنه وتسليمه لاحقا إلى المتحف العمومي الوطني الإخوة الشهداء بولعزيز بخنشلة.