عازمون على جعل دورة وهران تاريخية
  • القراءات: 332
سعيد . م سعيد . م

أشاد بالمرافقة النوعية لقيادة الجيش للجنة تنظيم الألعاب المتوسطية.. درواز:

عازمون على جعل دورة وهران تاريخية

❊ تعرض الموقع الإلكتروني لبيع تذاكر حفل الافتتاح لـ18 مليون محاولة قرصنة فاشلة

جدّد محمد عزيز درواز محافظ الألعاب المتوسطية - وهران 2022، رغبة اللجنة الوطنية للتنظيم في جعل الطبعة 19 من العاب البحر الأبيض المتوسط ”دورة تاريخية”، منوّها بالجهود المبذولة من قبل كافة الأطراف المعنية، لتذليل كل العقبات والصعوبات أمام اللجنة، وفي مقدمتها قيادة الحيش الوطني الشعبي التي ساهمت بفعالية في جلب التجهيزات الرياضية.

قال درواز خلال استضافته، أمس، بمنتدى جريدة ”الجمهورية” بوهران، أن اللجنة المنظمة للألعاب ركزت جهودها في الفترة الأخيرة على أولويات المرحلة، كاستقبال الوفود الأجنبية الأولى التي حلت بوهران ونقلها إلى مقرات إقامتها وإطعامها ومرافقتها في حصصها التدريبية الأولى، مبديا ارتياحه بما وصفه بـ"النجاح الأولي” للتنظيم قبل مجيء باقي الوفود، حيث استقبلت وهران أمس 1200 رياضي ومسير أجنبي.

وذكر درواز بأن لجنة التنظيم تعاملت بالجدية المعهودة مع الملاحظات، وقبلت كل الحلول التي تخص الروتوشات  الأخيرة والتي قدمتها لها اللجنة الدولية المتوسطية خلال الاجتماعات المكثفة ببن الطرفين، حتى تجهز مدينة وهران بشكل كامل. وكشف عن تلقي لجنة التنظيم مبلغا ماليا إضافيا يقدر بـ13 مليار دينار، لاستكمال التحضيرات للحدث الرياضي الدولي، منها 2,7 مليار دينار، موجهة للبث التلفزيوني ككراء تجهيزات البث لتغطية 83 ساعة من البث المباشر للألعاب.

من جانب آخر، كشف درواز أن الموقع الإلكتروني الذي بيعت فيه تذاكر دخول حفل افتتاح الألعاب المتوسطية،  تعرض لـ18 مليون محاولة قرصنة فاشلة، ما جعل الجزائر تتصدر قائمة الدول المستهدفة بعمليات القرصنة عالميا، معتبرا ذلك ”افتخارا ودليلا على نجاح الألعاب ”، قبل أن يوجه شكره للأمن الوطني على تصديه وإفشاله لتلك المحاولات اليائسة.

وفي حين تحاشى الكشف عن الشخصيات السياسية التي ستحضر حفل افتتاح التظاهرة، أكد درواز حضور عدد من وزراء الدول المشاركة في الحدث، وشخصيات رياضية وطنية رفعت علم الجزائر عاليا غي مختلف المحافل الدولية والعالمية، على غرار نور الدين مرسلي وحسيبة بولمرقة وبنيدة مراح وغيرهم من الرياضيين الذين كتبوا أسماءهم بأحرف من ذهب في تاريخ الرياضة الجزائرية.