دعم البحث العلمي للحد من فيروس كورونا
الفضاء الإذاعي للأمن الوطني
  • القراءات: 397
ق. و ق. و

الفضاء الإذاعي للأمن الوطني

دعم البحث العلمي للحد من فيروس كورونا

شكل موضوع دعم البحث العلمي والإبداع في الحد من تفشي فيروس كورونا، محور البرنامج التفاعلي "في الصميم" الذي بث أول أمس، ضمن الفضاء الإذاعي للأمن الوطني عبر أمواج القناة الإذاعية الأولى.

وأفاد بيان للمديرية العامة للأمن الوطني، أمس، أن الحصة التي بثت بمناسبة اليوم الوطني للطالب، استضافت كلا من الدكتور محمد لطفي مخناش، مؤسس ومطور المنصة الرقمية لمتابعة تطور فيروس كورونا على مستوى وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، والسيد زين العابدين بومليط، أستاذ بجامعة باب الزوار، بمشاركة الدكتور بن ساسي الطيب، عميد كلية العلوم بجامعة المسيلة، وعون الشرطة عدالة مراد من أمن ولاية برج بوعريرج (مبتكر ممر للتعقيم).

وبالمناسبة، تطرق محمد لطفي مخناش إلى "كيفية عمل الأرضية والمنصة الرقمية التي ابتكرها لمتابعة تفشي فيروس كورونا بوزارة الصحة والقيمة المضافة التي وفرتها للقطاع الصحي ببلادنا"، مضيفا أن هذه المنصة الرقمية "يمكن تطويرها لتصبح فضاء يعتمد عليه في المجال الصحي للاستفادة منه مستقبلا".

واعتبر زين العابدين بومليط، من جهته، أنه ومنذ انتشار فيروس كوفيد19، "قدم البحث العلمي في الجزائر إسهامات كبيرة لتجاوز هذه الأزمة الصحية، تمثلت في قيام العديد من الطلبة بإنتاج مواد التعقيم وحتى بعض المستلزمات الطبية لمحاربة هذه الجائحة".

أما الدكتور بن ساسي الطيب، فأشار هو الآخر إلى أن هذه المرحلة "أثبتت أن أهل العلم واجتهادهم يُعد أحد أهم العوامل التي تساهم في الرفع من هذا الوباء من خلال دعم المنظومة العلمية المتطورة في بلادنا والاستفادة منها لتجاوز مثل هذه الأزمات".    

وخلص بيان المديرية العامة للأمن الوطني إلى القول بأن الحصة "اختتمت بالحديث عن واحدة من مساهمات أفراد الشرطة والمتمثل في ممر التعقيم الذي ابتكر وأنجز من قبل عون الشرطة عدالة مراد التابع لأمن ولاية برج بوعريريج، حيث شكل صورة تضامنية أخرى للشرطي المرافق يوميا للمواطن تعكس أسمى المشاعر والتضحية في سبيل الوطن والمساهمة في بنائه، كما أنها تنم عن مكتسبات منتسبي جهاز الأمن الوطني وما يخفيه من قدرات تسهم في تأمين المواطن وحماية الممتلكات والسهر على تأدية المهام على أحسن وجه".

العدد7268
25 نوفمبر 2020

العدد7268