تعامد الشمس فوق الكعبة المكرمة ظهر غد
م. خ م. خ

يمكن من خلالها التحقق من اتجاه القبلة

تعامد الشمس فوق الكعبة المكرمة ظهر غد

ستشهد مدينة مكة المكرمة غدا وقت الزوال (10:18 بتوقيت الجزائر)، ظاهرة تتعامد خلالها أشعة الشمس مباشرة فوق الكعبة، حيث تحدث هذه الظاهرة الفلكية عندما يحين وقت صلاة الظهر في المسجد الحرام أي في تمام الساعة 18 و12 دقيقة بالتوقيت المحلي، عندما تمر الشمس بنقطة السمت التي تقع فوق الكعبة مما ينتج عنه اختفاء كلي لظل الكعبة وظل كل ما يحيط بها في تلك اللحظة.

وحسب بيان للجمعـية العلمية الفلكية ”البوزجاني” فإن مدينة مكة المكرمة تقع بين خطي الاستواء ومدار السرطان وبالتالي تتكرر فيها هذه الظاهرة مرتين في السنة فقط، الأولى عندما يتزايد ميل الشمس من خط الاستواء باتجاه مدار السرطان، على أن تحدث الثانية في شهر جويلية القادم، عندما تعود الشمس نزولا من مدار السرطان نحو الاستواء بعد حلول الصيف، لتتواصل رحلتها نزولا نحو مدار الجدي في فصل الشتاء.

وأشار البيان إلى أنه يمكن اغتنام هذه اللحظة ـ أي وقت الظهر في مكة المكرمة ـ لتحديد القبلة أو التحقق من اتجاهها بالنسبة للمناطق أو الدول البعيدة عن الحرم مثل إفريقيا وآسيا وأوروبا، من خلال نصب عمود قائم على سطح الأرض ـ أو عمود إنارة كهربائي مثلا ـ والنظر نحو الجهة المعاكسة لامتداد الظل فتلكم هي جهة القبلة.

للإشارة فإن عدة مناطق صحراوية في جنوب الجزائر التي تقع على نفس خط العرض لمدار السرطان (23.5 درجة قوسية) أو دونه مثل تمنراست وعين قزام، ستـشهد تباعا نفـس ظاهرة اختفاء وانعدام الظل وقت الزوال، أي عندما تسقط أشعة الشمس عمودية عليها، مما يسمح لها أيضا بحساب محيط الأرض بطريقة رياضية بسيطة. 

إقرأ أيضا..

49 مفتش شرطة يؤدون اليمين القانونية بالبليدة
25 أوت 2019
حصلوا على صفة الضبطية القضائية

49 مفتش شرطة يؤدون اليمين القانونية بالبليدة

المرحلة الانتقالية متاهة لا مخرج منها
25 أوت 2019
المحلل السياسي عامر رخيلة لـ"المساء":

المرحلة الانتقالية متاهة لا مخرج منها

العدد6884
24 أوت 2019

العدد6884