تشييع ضحايا حادث انفجار الغاز بالبيض
  • القراءات: 382
ي. ن ي. ن

وزيرا الداخلية والصحة يؤكدان تكفل الدولة بالمتضررين

تشييع ضحايا حادث انفجار الغاز بالبيض

شيعت جنازة الضحايا الخمسة الذين هلكوا في حادث تسرب وانفجار الغاز بالبيض أمس بمقبرة سيدي أحمد وسط أجواء مهيبة، بحضور كل من وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، كمال بلجود، ووزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمان بن بوزيد، والمدير العام للحماية المدنية، العقيد بوعلام بوغلاف، والرئيس المدير العام لمجمع سونلغاز، شاهر بولخراص، فضلا عن السلطات المدينة والعسكرية لولاية البيض وعدد كبير من المواطنين.

إثر ذلك، قدم الوفد الوزاري تعازي رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، لعائلات ضحايا الحادث الذي نجم عن انفجار الأنبوب الرئيسي لغاز المدينة على مستوى حي أولاد يحي2”، مخلفا 5 قتلى من بينهم رجل وامرأة وثلاثة أطفال بالإضافة إلى 18 جريحا (5 ذكور و8 إناث و5 أطفال) وفق آخر حصيلة للحماية المدنية.

وأشار بيان للمديرية الولائية للحماية المدنية إلى أن هؤلاء الضحايا يعانون من حروق مختلفة وإصابات متفاوتة الخطورة، وقد نقل أربعة مصابين بحروق خطيرة على جناح السرعة على متن مروحيتين تابعتين للإسعاف الجوي للحماية المدنية نحو الجزائر العاصمة لتلقي العلاج اللازم.

وأشار البيان إلى تسجيل خسائر مادية تمثلت في انهيار كلي لمنزلين إثنين، وانهيار جزئي لستة منازل وحريق كلي لشاحنة. وقد سخرت مصالح الحماية المدنية خلال عملية تدخلها أكثر من 80 عنصرا من مختلف الرتب وثماني شاحنات إطفاء وأربع سيارات إسعاف.

أوامر لتقييم الأضرار وفتح تحقيق فوري

أبلغ وزير الداخلية والجماعات المحلية وتهيئة الإقليم كمال بلجود أهالي ضحايا حادث تسرب وانفجار الغاز بالبيض تعازي رئيس الجهورية السيد عبد المجيد تبون الخالصة والوزير الأول السيد عبد العزيز جراد. وأمر بالتكفل التام بالمتضررين وفتح تحقيق فوري في هذا الحادث الأليم الذي خلف 5 قتلى و18 جريحا.

وأكد السيد بلجود الذي حل عشية أول أمس بمكان الحادث، بأمر من رئيس الجمهورية رفقة كل من وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات عبد الرحمان بن بوزيد والمدير العام للحماية المدنية العقيد بوعلام  بوغلاف والمدير العام لمجمع سونلغاز بولخراص شاهر أنه تم تخصيص طائرتين مروحيتين تابعتين للحماية المدنية ستقومان بتحويل المصابين ذوي الحالات المقلقة نحو الجزائر العاصمة أو وهران قصد التكفل بهم. كما أكد أنه أعطى تعليمات للمصالح الأمنية للفتح الفوري لتحقيق معمق لتحديد الأسباب والمسئوليات، مؤكدا أن العدالة ستأخذ مجراها حتى تكون عبرة لكل المسئولين والمقاولات عبر الوطن.

وأضاف الوزير أن العائلات المنكوبة جراء هذا الحادث الذي وقع بعاصمة الولاية على مستوى حي طريق الرقاصة سيتم التكفل بها ابتداء من هذه الليلة (ليلة أمس). كما أكد الوزير الذي وقف رفقة الوفد المرافق له بكل من مكان الحادث وتفقد المصابين المتواجدين على مستوى المؤسسة العمومية الإستشفائية محمد بوضياف أن الخلية الولائية التي تم تنصيبها فور الحادث والتي تضم عدد من القطاعات، بما فيها المصالح التقنية والمكلفة بتحديد الأضرار الناجمة عن الحادث على غرار المباني المتضررة والمنهارة يجب أن تخرج بنتائج مضبوطة، ويجب أيضا إشراك لجان الحي ضمن عمل هذه اللجنة.

وأبرز الوزير الذي جمعه أيضا لقاء بأهالي الضحايا والمصابين وممثلي المجتمع المدني بمقر ولاية البيض أنه سيتم في أقرب وقت برمجة زيارة لولاية البيض للوقوف على الانشغالات المختلفة للمواطنين والعمل على إيجاد حلول لها. كما أمر وزير الداخلية والجماعات المحلية وتهيئة الإقليم والي الولاية برفع تقارير عن كل المسؤولين المحليين المتقاعسين من أجل اتخاذ الإجراءات، تبعا لتعليمات رئيس الجمهورية.

من جهته، وعد وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات عبد الرحمان بن بوزيد بالعمل على دراسة المطالب المرفوعة من طرف السكان المتعلقة بالقطاع الصحي، خاصة ما تعلق منها بإنجاز مركز الأم والطفل، ومصلحة للاستعجالات الطبية والجراحية  والتي تعد من بين المطالب الملحة للمواطنين، فضلا عن مطالب أخرى.

إجلاء 4 مصابين على متن مروحيتين نحو العاصمة

وتم في ساعة متأخرة من ليلة أمس إجلاء 4 مصابين من البيض إلى العاصمة على متن مروحيتين وذلك في إطار التكفل بجرحة هذا الحادث الأليم، حيث أوضحت المديرية الولائية للحماية المدنية في هذا الإطار أن عملية الإجلاء الطبي الإستعجالية، تمت من طرف المجموعة الجوية للحماية المدنية لنقل هؤلاء المصابين الذين وصفت حالتهم بالخطيرة من أجل التكفل بهم على مستوى مستشفى الدويرة بالجزائر العاصمة.

 

 

العدد 7239
22 أكتوير 2020

العدد 7239