تتويج الفائزين في مسابقة حول اللغة والتكنولوجيات الحديثة
  • القراءات: 295
و. أ و. أ

المجلس الأعلى للغة العربية

تتويج الفائزين في مسابقة حول اللغة والتكنولوجيات الحديثة

تم أول أمس بالمكتبة الوطنية بالحامة بالجزائر العاصمة، توزيع جائزة المجلس الأعلى للغة العربية في طبعتها التاسعة (2018- 2020) على الفائزين المتميزين في مجال التأليف واللسانيات والترجمة والعلوم والتكنولوجيا الحديثة ووسائل الاتصال والتواصل الاجتماعي.

وبالمناسبة، نوّه رئيس لجنة التحكيم عبد المجيد سالمي بـ”اهتمام الدولة ممثلة في رئاسة الجمهورية بقضايا اللغة العربية وتطويرها، وهي في حاجة إلى التفاتة كريمة من أهلها ومحبيها لمزيد من رعايتها.

من جهته، نوّه رئيس المجلس الأعلى للغة العربية صالح بلعيد بالمستجدات التي تشهدها الجزائر من أجل صنع المستقبل من خلال - كما أضاف -التغيير في الذهنيات وأنماط السلوك. وأشار إلى دور المجلس في تطوير اللغة العربية وجعلها لغة العلوم ومدها بأسباب النجاح من تأليف ونشر وترجمة واستعمال نوعي.

كما أشار إلى القفزات النوعية التي تشهدها اللغة العربية في البرمجيات وفي الذكاء الصناعي في فترة وجيزة لم تعرفها من قبل، ومع ذلك كما أضاف-  يجدر أن تتعاضد جهود الجميع، من أجل تحسين أدائها ومراجعة بعض منتوجها وحلّ المسائل اللغوية العالقة.

ودعا بالمناسبة إلى وضع سياسات تربوية صارمة تسجل منتوجات لسانية في مجال التخطيط اللغوي، تساير التقيد بتنمية مجتمع المعرفة وفق العصر. وذكر الأستاذ بلعيد بالمناسبة بمشاريع  المجلس التي بدأت ترى النور، ومنها المعجم التاريخي للغة العربية وموسوعة الجزائر وغيرها من المشاريع. 

العدد 7244
28 أكتوير 2020

العدد 7244