المديرية العامة للأمن الوطني تندد بالإساءة لجهاز الشرطة
م. ب م. ب

أعلنت متابعتها لمروّجي الادعاءات على فايسبوك

المديرية العامة للأمن الوطني تندد بالإساءة لجهاز الشرطة

فنّدت المديرية العامة للأمن الوطني بشكل قطعي، كل ما تروجه منشورات تسيء إلى سمعة جهاز الأمن الوطني على شبكة التواصل الاجتماعي (فايسبوك)، التي كان آخرها منشوران متتابعان بتاريخ 16 فيفري 2020، يدعي صاحبها أن قوات الشرطة المختصة في حفظ النظام، يشتكون من حجم العمل، ومن عدم استفادتهم من الراحة التعويضية، معتبرة كل ما جاء في هذين المنشورين ”ادعاء لا أساس له من الصحة”.

وجاء في بيان صدر عن المديرية أمس، ”تكذّب المديرية العامة للأمن الوطني بشكل قطعي، كل ما تروجه منشورات تسيء إلى سمعة جهاز الأمن الوطني على شبكة التواصل الاجتماعي (الفايسبوك)؛ على اعتباره واجهة لموقع إلكتروني مغرض، كان آخرها منشوران متتابعان بتاريخ 16 فيفري 2020، يدعي صاحبها أن قوات الشرطة المختصة في حفظ النظام، يشتكون من حجم العمل، وعدم استفادتهم من الراحة التعويضية، وهو ادعاء لا أساس له من الصحة”.

وأضاف بيان المديرية العامة للأمن الوطني أن الصفحة المعنية ”المنسوبة لأحد المناوئين والمحرضين من خارج الوطن، تحاول من خلال هذه المنشورات، المساس بصورة وسمعة جهاز الأمن الوطني، وبمعنويات أفراد الشرطة”، معلنا، بالمناسبة، أن المديرية العامة للأمن الوطني رفعت شكوى رسمية أمام الجهات القضائية المختصة ضد المعني، ”وكل من يكشف عنهم التحقيق بخصوص هذه الحملة الممنهجة والمغرضة التي يشنها صاحب الصفحة بانتظام ضد جهاز الشرطة وأفراده”. وخلص بيان المديرية العامة للأمن الوطني إلى أن هذه الأخيرة، تبقى تتابع الموضوع إلى حين ما يسفر عنه التحقيق القضائي.

إقرأ أيضا..

العدد 7070
02 أفريل 2020

العدد 7070