الزميلة الصحفية حسينة تغادرنا إلى الأبد

بعد صراع طويل مع المرض

الزميلة الصحفية حسينة تغادرنا إلى الأبد

توفيت الزميلة الصحفية المخضرمة حسينة كتفي أول أمس، الثلاثاء عن عمر ناهز 66 سنة بعد معاناة طويلة مع المرض، خضعت خلالها لعدة عمليات بفرنسا حيث تقطن أختها.

الفقيدة التي سيوارى جثمانها الثرى اليوم الخميس، بدأت مشوارها الإعلامي في جريدة ”الشعب” في بداية  الثمانينات، قبل أن تنتقل إلى جريدة ”السلام” في 1991 بعد التعددية الإعلامية إلى غاية 1997 حيث تم غلق «السلام”.  ثم التحقت بجريدة الأصيل إلى غاية اختفائها هي الأخرى.

الزميلة الراحلة كانت من الناشطات في الأقسام الثقافية والاجتماعية حيث عرفت بإثارتها للظواهر الإجتماعية من خلال الاستطلاعات والروبورتاجات.

ولم تستقر الراحلة بعد آخر عمل لها في جريدة ”الأصيل” في مهنتها حيث ابتليت بالمرض الذي أنهك قواها، وتعايشت معه لسنوات قبل أن تنتقل روحها إلى الرفيق الأعلى أول أمس.

وبهذه المناسبة الأليمة، يتقدم الرئيس المدير العام لجريدة ”المساء” وكافة طاقم الجريدة بأخلص التعازي وأصدق المواساة لعائلة الفقيدة، راجيا المولى عز وجل أن يتغمدها برحمته الواسعة ويسكنها فسيح جنانه وأن يلهم أهلها وذويها جميل الصبر والسلوان.

إنا لله وإنا إليه راجعون

إقرأ أيضا..

511 حالة مؤكدة و31 وفاة بفيروس كورونا
30 مارس 2020
تسجيل 57 إصابة جديدة من بينها حالتا وفاة في الجزائر

511 حالة مؤكدة و31 وفاة بفيروس كورونا

العدد 7067
30 مارس 2020

العدد 7067