الأمطار الغزيرة التي تساقطت بالعاصمة لم تخلّف ضحايا
  • القراءات: 833

الحماية المدنية تسجل 38 تدخلا لمواجهة الفيضانات

الأمطار الغزيرة التي تساقطت بالعاصمة لم تخلّف ضحايا

لم تخلّف الأمطار الغزيرة المرفقة برياح قوية ليلة أول أمس بالجزائر العاصمة، ضحايا، لكنها سببت عدة خسائر مادية، حسبما أكدت مصالح الحماية المدنية، التي قامت بـ 38 تدخلا. وأكد النقيب سعيج بلقاسم المكلف بالاتصال بالمديرية العامة للحماية المدنية لولاية الجزائر العاصمة، أن هذه المصالح قامت، ليلة الثلاثاء إلى الأربعاء، بـ 38 تدخلا لمواجهة الفيضانات وتسربات المياه وكذا أحداث أخرى لها صلة بالأمطار التي تساقطت بالولاية.
وبدأت تدخلات وحدات رجال المطافئ ليلة الثلاثاء على الساعة 22:00، وانتهت أمس على الساعة 07:00، يضيف المصدر. ومن مجموع 38 تدخلا للحماية المدنية لولاية الجزائر، تعلّق 32 تدخلا بالفيضانات وتسربات المياه التي سُجلت في عدة بلديات، من بينها بئر مراد رايس، سيدي أمحمد،  بلوزداد، الجزائر الوسطى، بوزريعة، حيدرة، عين البنيان والعاشور؛ حيث تراوح ارتفاع مستوى المياه ما بين 30 و50سم ببعض هذه البلديات. وعلى مستوى أنفاق 1 ماي والرويسو وحديقة التجارب، بلغ ارتفاع المياه مترا واحدا؛ مما تطلّب دعم وحدات مؤسسة ”الجزائرية للمياه” ومؤسسة إصلاح الطرقات وصيانتها، حسب النقيب سايج.
وتسببت هذه الأمطار الغزيرة التي أعقبتها فيضانات على مستوى بعض شوارع المناطق الحضرية، في توقف حركة ترامواي العاصمة؛ نظرا لكميات المياه التي مست أرضية الخط الرابط بين نهج طرابلس والعناصر؛ حيث تم وضع خدمة بديلة لنقل المسافرين بالحافلة بين محطتي واد أوشايح والعناصر. وعلى مستوى السكنات، تسربت المياه من الأسقف والجدران والساحات، في حين بلغت الفيضانات أقبية بعض الأحياء وكذا بعض الطرقات العمومية ومحاور الطرقات؛ حيث كانت البالوعات مسدودة.
ومن جهة أخرى، قام رجال المطافئ بست خرجات أخرى بعد سقوط كوابل كهربائية واقتلاع الأشجار.  وأشار السيد سعيج كذلك إلى سقوط جدار ارتفاعه 15 مترا ببلدية بئر مراد رايس؛ مما ألحق أضرارا بالسيارات التي كانت متوقفة بجواره بدون تسجيل ضحايا. وللتذكير، أجرت وحدات الحماية المدنية لولاية الجزائر يوم 10 أكتوبر الفارط، 74 تدخلا بسبب تساقط أمطار غزيرة كانت مرفقة برياح قوية تسببت في فيضانات وتسربات المياه إلى الشوارع الكبرى للعاصمة.
العدد 7245
29 أكتوير 2020

العدد 7245