مندوبية الأمن في الطرق تدق ناقوس الخطر وتؤكد

اعتماد استراتيجية وطنية للسلامة المرورية

اعتماد استراتيجية وطنية للسلامة المرورية
رئيس المندوبية الوطنية للأمن في الطرق، أحمد نايت الحسين
  • القراءات: 542
رشيد كعبوب رشيد كعبوب

❊ ارتفاع في حوادث المرور بـ 7.10 % خلال 5 أشهر

تحرص المندوبية الوطنية للأمن في الطرق، على إقحام كل القطاعات والهيئات في تجسيد استراتيجية وطنية للسلامة المرورية، تشرف عليها الوزارة الأولى، وتفعيل طرق حديثة لفرض الرقابة على مدارس تعليم السياقة، بتنفيذ طرق عصرية لإجراء امتحانات الحصول على رخصة السياقة، كما تعتزم إدخال الثقافة المرورية في المناهج التربوية بطريقة عصرية وتفاعلية في الأطوار الثلاثة.
أكد، أمس، رئيس المندوبية الوطنية للأمن في الطرق، أحمد نايت الحسين، الذي نزل ضيفا على فوروم يومية "المجاهد"، أن المؤشرات تؤكد أن السنة الجارية ستكون أكثر تسجيلا لحوادث المرور، التي تحصد المزيد من الضحايا، وتخلف جرحى وعاهات مستديمة لعدد هائل من المصابين، وتكلف الدولة أكثر من مليار دينار سنويا.
وكشفت رئيس المندوبية عن تسجيل 11162 حادث مرور جسماني، خلال الأشهر الخمسة من السنة الجارية، بما يمثل زيادة بـ 7.10% مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية، وهو ما يتطلب تنسيق الجهود وإشراك كل القطاعات والفاعلين للحد من إرهاب الطرقات، حيث خلفت مجموع الحوادث 1446 قتيل و14852 جريح.
وأشار المسؤول في عرضه لإحصائيات الفترة المذكورة، أن 1598 حادث كان بسبب نقص الحيطة من طرف السائقين، أي بنسبة 14.32% من مجموع الحوادث، فيما 12.16% كان بسبب السرعة المفرطة، أما عدم الانتباه من طرف الراجلين فتسبب في 790 حادث، أي بنسبة 7.08%.
وكشف المصدر أن عدد الحوادث ارتفع بـ 740 حادث، وعدد القتلى بـ 42 حالة، أي بنسبة 2.99%، فيما ارتفع عدد الجرحى بـ 824 جريح، بما يمثل 5.87%، ملفتا إلى أن فئة الشباب (18 إلى 29 سنة) تورطوا في ثلث الحوادث بنسبة 30.91%، ما يؤكد حسبه هشاشة المنظومة التكوينية، التي تتطلب إعادة النظر في طبيعة تسييرها.
وقال نايت الحسين عدد القتلى سجل ارتفاعا في فئة الأطفال والشباب دون 29 سنة، مفصلا أنه تم إحصاء 613 شاب أقل من 29 سنة بما يمثل 42.39 بالمائة من العدد الإجمالي للقتلى، أما عدد الجرحى فتسجل هذه الفئة 8093 جريح، أي بما يمثل 54.49%، مشيرا إلى أن 41.92% من الحوادث تسبب فيها حاملو رخص السياقة الجديدة، التي تقل عن 5 سنوات، منبها إلى أن 23.23% من السائقين المتسببين في 3196 حادث مرور في الفترة المذكورة، هم من فئة "بدون مهنة".
وبخصوص الولايات الأكثر تسجيلا لحوادث المرور أفاد نايت الحسين أن وهران احتلت المرتبة الأولى بـ 512 حادث، تليها الجزائر العاصمة بـ496 حادث، ثم الشلف بـ401 حادث، فيما سجلت أغلب الحوادث بين السادسة مساء ومنتصف الليل بنسبة 30.65%.