المترشح عبد القادر بن قرينة يؤدي واجبه الانتخابي

أكّد المترشح للانتخابات الرئاسية عبد القادر بن قرينة، اليوم الخميس بالجزائر العاصمة، أن الشعب الجزائري "يدرك جيدا كيف يستمر في حراكه الذي بدأه في 22 فبراير وذلك عبر التوجه لصناديق الاقتراع لاختيار المترشح الذي سيستجيب لمطالب الحراك وسيعمل على تفكيك نظام العصابة ومنظومة الفساد".

وقال السيد بن قرينة، عقب أدائه لواجبه الانتخابي بمدرسة "أحمد عروة" ببوشاوي (غرب العاصمة)، إنّ "الشعب الجزائري يدرك جيدا كيف يستمر في حراكه الذي بدأه في 22 فبراير وذلك عبر التوجه لصناديق الاقتراع لاختيار المرشح الذي سيستجيب لمطالب الحراك وسيعمل على تفكيك العصابة ومنظومة الفساد التي أصبحت أقوى من الدولة ومؤسساتها".

و تعهد المترشح أنه في حال فوزه في الاستحقاقات الرئاسية فإن أولى القرارات التي سيتخذها ستكون "اعتماد القنوات التلفزيونية الخاصة في إطار دفتر شروط معين وشفاف حتى تتمكن من أداء مهامها بكل حرية ودون ابتزاز".

كما جدد السيد بن قرينة التأكيد على أنه لم يكن يوما "جزءا من العصابة"، ولطالما دعم الحراك الشعبي وشارك فيه. وقال إنّ "من بين شروط نزاهة الانتخابات خروج الشعب للانتخاب وحماية الصناديق الى جانب استمرار المؤسسة العسكرية في مرافقة الانتخابات"، معتبرا أنه "يفترض أن يصنع الحراك اليوم ملحمته في صناديق الاقتراع بثورة سلمية لاختيار من يمثله".

إقرأ أيضا..

سأواصل تحقيق مطالب الحراك
23 جانفي 2020
رئيس الجمهورية في أول لقاء مع مديري و مسؤولي وسائل الإعلام:

سأواصل تحقيق مطالب الحراك

التسوية السياسية عن طريق الحوار الشامل
23 جانفي 2020
الجزائر تحتضن اليوم اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الليبي

التسوية السياسية عن طريق الحوار الشامل

العدد 7010
23 جانفي 2020

العدد 7010