الحكم على كل من بوتفليقة، مدين وطرطاق وحنون بـ15 سنة سجنا والثلاثة الآخرون بـ20 سنة

 

أصدرت المحكمة العسكرية بالبليدة بالناحية العسكرية الأولى ليلة الثلاثاء إلى الأربعاء حكمها حضوريا 

بإدانة والحكم على كل من بوتفليقة سعيد ومدين محمد وطرطاق عثمان وحنون  لويزة بعقوبة خمسة عشر (15) سنة سجنا من اجل الأفعال المنسوبة  إليهم وفق بيان   للمحكمة .

كما أدانت المحكمة كل من نزار خالد ونزار لطفي و بن حمدين فريد من اجل  الأفعال المنسوبة إليهم وحكمت عليهم غيابيا بعقوبة عشرون (20) سنة سجنا. وجاء في البيان الذي تلقت واج نسخه منه أنّ المحكمة العسكرية بالبليدة "عقدت  بتشكيلتها الجنائية جلسة علنية من يوم 23 سبتمبر 2019 الى 25 سبتمبر 2019  للفصل حضوريا في ملف المتابعات القضائية المفتوحة ضد كل من بوتفليقة سعيد و مدين محمد وطرطاق عثمان وحنون لويزة الذين مثلوا  أمام المحكمة مرفوقين بمحاميهم وكذا غيابيا ضد المدعوين نزار خالد  ونزار لطفي وبن حمدين فريد الموجودين في حالة فرار".

وأضاف البيان أنّ المتهمين تمت متابعتهم "من أجل أفعال تم ارتكابها داخل بناية عسكرية تحمل طبقا للقانون وصف جناية التآمر من أجل المساس بسلطة الجيش والتآمر ضد سلطة الدولة وهي الأفعال المنصوص والمعاقب عليها على التوالي بالمادة 284 من قانون القضاء العسكري والمادتين 77 و 78 من قانون العقوبات".

وأوضحت المحكمة انه بعد تلقيها "الدفوع الشكلية ومذكرات الدفاع شرع الرئيس  في طلب كاتب الضبط لتلاوة أمر الإحالة وأخبر المتهمين بالتهم التي تمت على  أساسها متابعتهم وذكر أنّ القانون يمنح لهم الحق في التصريح و استعمال كل  الوسائل اللازمة للدفاع عن أنفسهم، وبحضور المحامين شرع رئيس المحكمة في استجواب المتهمين وسماع الشهود".

وتابع البيان "التمس الوكيل العسكري للجمهورية في طلباته ادانة المتهمين والحكم عليهم بعقوبة عشرون(20) سنة سجن (الحد الأقصى للعقوبة المنصوص عليها في القانون)"، وأضاف "وطبقا لما يقتضيه القانون تم سماع المتهمين ومحاميهم في أوجه الدفاع  التي قدموها وكانت لهم الكلمة في الأخير".

وبعد انتهاء المرافعات كما جاء في البيان "رفعت المحكمة العسكرية الجلسة وانسحبت للمداولات طبقا للقانون وبعد الانتهاء من المداولات أعادت المحكمة العسكرية سير الجلسة وأصدرت حكمها:

- بإدانة بوتفليقة سعيد من أجل الأفعال المنسوبة إليه والحكم عليه حضوريا  بعقوبة خمسة عشر (15) سنة سجن .

- إدانة مدين محمد من اجل الأفعال المنسوبة إليه والحكم عليه حضوريا بعقوبة 

خمسة عشر (15) سنة سجن.

- إدانة طرطاق عثمان من أجل الأفعال المنسوبة اليه والحكم عليه حضوريا بعقوبة   

خمسة عشر(15) سنة سجن.

- إدانة حنون لويزة من أجل الأفعال المنسوبة إليها الحكم عليها حضوريا بعقوبة 

خمسة عشر(15) سنة سجن.

- إدانة نزار خالد من أجل الأفعال المنسوبة إليه والحكم عليه غيابيا بعقوبة 

عشرون (20) سنة سجن.

- إدانة نزار لطفي من أجل الأفعال المنسوبة إليه والحكم عليه غيابيا بعقوبة 

عشرون (20) سنة سجن .

- إدانة بن حمدين فريد من أجل الأفعال المنسوبة إليه والحكم عليه غيابيا 

بعقوبة عشرون (20) سنة سجن .

وأضاف البيان أنّ "قبل رفع الجلسة قام رئيس المحكمة طبقا للقانون بتنبيه المحكوم عليهم بأنّ لهم الحق في استئناف الحكم أمام مجلس الاستئناف العسكري في مهلة عشرة أيام التالية للنطق بالحكم".

وأشار البيان إلى أنّ جلسة المحكمة العسكرية بالبليدة تمت في إطار الاحترام  التام للقواعد المنصوص عليها في قانون القضاء العسكري و قانون الإجراءات  الجزائية مع مراعاة كل الحقوق والضمانات التي تقتضيها المحاكمة العادلة والمنصفة.

إقرأ أيضا..

تأكيد على أهميته ونفي أي مساس بالسيادة
15 أكتوير 2019
مشروع قانون المحروقات بعيون الخبراء:

تأكيد على أهميته ونفي أي مساس بالسيادة

قانون المستخدمين العسكريين يردع العصابات والمفسدين
15 أكتوير 2019
العقيد المتقاعد محمد العربي شريف لـ«المساء":

قانون المستخدمين العسكريين يردع العصابات والمفسدين

6 شاحنات عسكرية "مرسيدس بنز" في المعرض الدولي
15 أكتوير 2019
صحافيون يقودون شاحنات "زيتروس" العسكرية

6 شاحنات عسكرية "مرسيدس بنز" في المعرض الدولي

العدد 6926
15 أكتوير 2019

العدد 6926