الأرندي يوصي باستقالة الرئيس بوتفليقة

الأرندي يوصي باستقالة الرئيس بوتفليقة

نوه حزب التجمع الوطني الديمقراطي، اليوم الأربعاء، بموقف الجيش الوطني الشعبي الداعي إلى تفعيل المادة 102 من الدستور للخروج من الأزمة التي تمر بها الجزائر، مؤكدا أن هذا الحل "يسعى إلى تجنيب 

البلاد حالة الانسداد". 

         ورحب الحزب في بيان وقعه أمينه العام أحمد أويحيى، بالموقف الذي أعلن عنه أمس  الثلاثاء نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد  قايد صالح، "كونه يسعى إلى تجنيب البلاد حالة الانسداد من خلال تفعيل المادة 102 من الدستور"، وأشاد التجمع بـ"حرص الجيش الوطني الشعبي على سلامة الجزائر وبقائها تسير في إطار الدستور".

         وفيما أعرب الحزب عن عرفانه وتقديره للمجاهد عبد العزيز بوتفليقة "على كل ما  قدمه للجزائر سواء في مرحلة الكفاح التحرري أو في مسار البناء والتشييد"، أوصى  بـ "استقالة رئيس الجمهورية طبقا للفقرة الرابعة من المادة 102 من الدستور  بغية تسهيل دخول البلاد في المسار الانتقالي المحدد في الدستور".

         كما أوصى أويحيى بـ"تعيين عاجل للحكومة من طرف رئيس الجمهورية  لاجتناب أي فراغ أو تأويلات حول الجهاز الحكومي في هذه المرحلة الحساسة".