يومية إخبارية وطنية

لمحة تاريخية :

تأسست "المساء" في 01 أكتوبر سنة 1985 لإثراء الساحة الإعلامية التي كانت تعد أربعة عناوين صباحية باللغتين الوطنية و الفرنسية و كان ظهورها انطلاقة لأول تجربة للصحافة المسائية باللغة الوطنية.

منذ نشأتها كانت "المساء" إصدارا عن مؤسسة "الشعب" للصحافة حتى جانفي 1991  تاريخ استقلالها عن الجريدة الأم (الشعب) مع انفتاح قطاع الإعلام حيث خاضت تجربة إعلامية فريدة من نوعها اتسمت بالتنافس حققت فيها نجاحا معتبرا.

و في شهر مارس من سنة 1997، أعيد تأسيسها في شكل شركة ذات الشخص الوحيد و ذات المسؤولية المحدودة و ألحقت بالشركة القابضة للخدمات ثم الكيمياء حتى سنة 2000 بعدما كانت تابعة لصناديق المساهمة وبعد ذلك بمجمع الصحافة و الاتصال و أخيرا وزارة الاتصال التي حولت اليوم إلى كتابة الدولة للاتصال شأنها شأن باقي الصحف العمومية الأخرى الوطنية منها و الجهوية و هي خطوة تبشر بانطلاقة جديدة تتميز بالاحترافية و النجاعة.

تجربة رائدة :

شكلت جريدة "المساء" تجربة رائدة منذ تأسيسها في التفتح على المحيط و مباشرة نقاشات اجتماعية سياسية و ثقافية لم تعهدهاالساحة الإعلامية الجزائرية ، محققة بذلكشعار "جريدة الجميع".

وقد أسست "المساء" للتفتح الإعلامي الذي تعرفه الجزائر منذ بداية التسعينات إلى اليوم كما لعب العديد من عناصرها دورا رياديا في الساحة الإعلامية الوطنية.

و تتركز اهتمامات "المساء" في التالي :

- أولا : توفير خدمة اعلامية عمومية متنوعة

- ثانيا : تقديم إعلام موضوعي ونزيه

- ثالثا : تشجيع المواهب في شتى مجالات الفكر و الإبداع

- رابعا : إسماع انشغالات المواطن و المجتمع المدني

المجال التجاري : 

بالإضافة إلى شبكة توزيع الجريدة التي تغطي مختلف ولايات القطر، تتوفر "المساء" على مصلحة مختصة بالإعلانات و الإشهار مهمتها ضمان جودة التصميم و سرعة النشر بأسعار تنافسية مدروسة.

الموقع الإلكتروني للجريدة:

www.el-massa.com

طباعةالبريد الإلكتروني

العدد 6148
29 مارس 2017

العدد 6148