نوري يؤكد الالتزام باستلام 100 فندق جديد خلال 2017
  • الوطن
  • قراءة 282 مرات
زولا سومر زولا سومر

الصناعة التقليدية تساهم في الدخل بـ270 مليار دينار سنويا

نوري يؤكد الالتزام باستلام 100 فندق جديد خلال 2017

ذكر السيد عبد الوهاب نوري، وزير التهيئة العمرانية والسياحة والصناعة التقليدية، أن قطاعه سيتسلّم 100 مؤسسة فندقية جديدة خلال السنة الجارية، لتضاف إلى الهياكل الموجودة حاليا تداركا للنقص المسجل في مجال الإيواء. مؤكدا أهمية النهوض بالصناعة التقليدية التي يعد دورها مكملا للسياحة التي تساهم في الدخل القومي بـ270 مليار دينار سنويا.

وأشار السيد نوري، في ندوة صحفية عقدها على هامش انطلاق الصالون الدولي للسياحة والأسفار بالجزائر أول أمس، إلى وجود 584 مشروعا سياحيا في طور الإنجاز من ضمن أكثر من 1670 مشروعا معتمدا من طرف القطاع، وذلك في إطار البرنامج المتنوع الذي سطره القطاع لاستدراك النقص المسجل في الإيواء وقلة الفنادق بالبلاد.

وفي هذا السياق أفاد الوزير أن قطاع السياحة خصص غلافا ماليا قدره 1 مليار دولار لإعادة تأهيل وعصرنة 66 فندقا عموميا على المستوى الوطني وفقا للمعايير الدولية.

كما توقف الوزير عند ضرورة توفير اليد العاملة المؤهلة للعمل بهذه المرافق السياحية للاستجابة لطلب الزبائن. مضيفا أن قطاعه يعمل على الاستثمار في الموارد البشرية بالمدارس والمعاهد التابعة له وحتى بالمراكز التابعة لقطاع التكوين والتعليم المهنيين.

وألح السيد نوري، على أهمية استغلال هذه المنشآت والمواعيد السياحية للترويج للوجهة الجزائرية لجلب السياح الأجانب من خلال تعريفهم بالتنوع السياحي والثقافي الذي تزخر به الجزائر، والذي لا يزال غير معروف لدى العديد من الأجانب.

وفي سياق حديثه عن التعريف بالسياحة الجزائرية الطبيعية والحموية شدد السيد نوري، على ضرورة ترقية الصناعات التقليدية والتعريف بها والتي تعد أساس الصناعة السياحية للتعريف بالتراث الجزائري. مؤكدا أن الصناعات التقليدية تلقى إقبالا من السياح والزوار الأجانب للجزائر، وهي تحقق مداخيل مهمة تقدر بحوالي 270 مليار دينار سنويا وتساهم في الدخل القومي. 

ودائما في معرض حديثه عن كيفية جلب السياح الأجانب كشف السيد نوري، عن تشكيل فريق عمل يضم الوزير الأول عبد المالك سلال، ووزير الخارجية رمطان لعمامرة، وكذا وزير الداخلية نور الدين بدوي، لبحث السبل الكفيلة بتبسيط إجراءات منح التأشيرة للسياح الأجانب من خلال الاتصال بالقنصليات الجزائرية بالخارج، ومطالبتها بتسهيل تنقل هؤلاء الأجانب الراغبين في زيارة الجزائر لأغراض سياحية.

وفيما يخص الوكالات السياحية أكد المتحدث أن الوزير الأول عبد المالك سلال، وقّع مؤخرا على المرسوم التنفيذي المتعلق بكيفية إنشاء الوكالات السياحية والأسفار للقضاء على كل العراقيل التي كانت تواجه المتعاملين في هذا المجال.    

وأشرف السيد نوري، رفقة وزيرة التضامن الوطني مونية مسلم، ووزيرة السياحة التونسية سلمى اللومي الرقيق، التي قامت بزيارة للجزائر ووالي العاصمة عبد القادر زوخ، على افتتاح الطبعة الـ18 للصالون الدولي للسياحة والأسفار الذي سيدوم إلى غاية 22 ماي بقصر المعارض بالصنوبر البحري بحضور فاعلين في المجال من وكالات ودواوين السياحة، وشركات الطيران، وغيرها من المتعاملين في مجال الصناعات التقليدية من عدة دول للتعريف بخدماتهم والترويج للوجهات السياحية التي ينتمون إليها. علما أنه يشارك في هذه الطبعة 210 عارضين 25 منهم يمثلون 11 بلدا أجنبيا.

العدد 6196
25 ماي 2017

العدد 6196