سلال: الجزائر متحكّمة في الوضع الاقتصادي
  • الوطن
  • قراءة 19555 مرات
نسيمة زيداني نسيمة زيداني

الثلاثية في 5 جوان القادم

سلال: الجزائر متحكّمة في الوضع الاقتصادي

أكد الوزير الأول، عبد المالك سلال، أن الجزائر متحكمة في الوضع الاقتصادي ولن تسمح لأيٍّ كان بالتدخل في شؤونها الداخلية، حيث أوضح أن الحكومة تسير في الطريق السليم، عكس ما تروّج له أطراف داخلية وخارجية تحاول زرع الشكوك حول إمكانية انهيار الجزائر ودخولها في المشاكل بسبب تراجع مواردها البترولية. الوزير الأول تحدّث عن جملة من القرارات التي تمخّض عنها اجتماع مجلس الحكومة الأسبوع المنصرم، أهمها تشجيع المنتوج المحلي للسياحة  بالتنسيق مع وزارة التهيئة العمرانية والسياحة والصناعة التقليدية، إلى جانب إعلانه عن اجتماع الثلاثية في الخامس جوان القادم الذي سيخصص لدراسة النموذج الاقتصادي الوطني الجديد 2016-2019، مضيفا أنه سيتم خلال هذا الاجتماع، دراسة طرق تفعيل وتحسين الاقتصاد الوطني والنموذج الجديد.

وأوضح لدى إشرافه على فعاليات الطبعة الـ17 للصالون الدولي للسياحة  والأسفار بقصر المعارض بالصنوبر البحري "صافكس" بالجزائر العاصمة بحضور أعضاء من الحكومة وممثلين عن السلك الدبلوماسي المعتمد بالجزائر، أن الحكومة لديها سياسة واضحة، وعلى المسؤولين الالتزام بمنهجية محددة وفق القوانين المعمول بها. الوزير الأول، أكد أن الجزائر لا تتأثر بانخفاض أسعار هذه المواد وأن الدولة متحكمة في زمام الأمور من خلال المحافظة على المؤسسات الوطنية، مشيرا إلى أن هناك 24 ألف مؤسسة وطنية تنشط بالمجال منذ 10 سنوات لاتزال متحكمة باقتصادها، وتساهم في الحفاظ على استقرار البلاد. وأضاف أن الأزمة الاقتصادية التي عاشتها الجزائر في الآونة الأخيرة، تشرف على الانتهاء. وشهدت الطبعة الـ17 للصالون الدولي للسياحة والأسفار المنتظمة تحت شعار "السياحة والاقتصاد المستدام"، مشاركة 256 عارضا من بينهم 23 مشاركا يمثلون 15 بلدا عربيا وأجنبيا. ومن بين البلدان العربية والأجنبية التي حضرت الطبعة: تونس، المغرب، الأردن، مصر، الإمارات العربية المتحدة، تركيا، فرنسا، إسبانيا، فنزويلا، ماليزيا، اليونان، كينيا 

والمكسيك، إلى جانب مشاركة العديد من المتعاملين الوطنيين من بينهم ممثلو البنوك الوطنية ومؤسسات النقل الجوي ومكاتب الدراسات ومستثمرون وجمعيات مختصة إلى جانب ممثلين عن المؤسسات الفندقية ووكالات سياحة وأسفار. وخصص مسيرو الطبعة التي نظمت على مساحة تقدر بحوالي 9000 متر مربع عدة أجنحة، قصد التعريف بالمنتوج السياحي الداخلي المتنوع والمتوفر لموسم الاصطياف المقبل، على غرار السياحة الشاطئية والحموية والسياحة المناخية والبيئية في مختلف مناطق الوطن، كما خصص الصالون جناحا لعرض المنتوج السياحي الصحراوي الذي أضحى محل اهتمام جميع السياح سواء وطنيين أو أجانب لاسيما في فصلي الخريف والشتاء. وستمكن التظاهرة التي ستدوم إلى غاية الـ18 من ماي الجاري جميع المتعاملين السياحيين الوطنيين والأجانب والمهنيين من الاحتكاك والاتصال المباشر فيما بينهم وعرض منتوجاتهم السياحية. 

غول: القطاع السياحي من أولويات برنامج الحكومة

أكد وزير التهيئة العمرانية والصناعات التقليدية والسياحة، عمار غول،  أمس، أن القطاع السياحي عرف قفزة نوعية بارتفاع نسبة المداخيل التي قدرت بـ4 ملايير دولار في السنة الماضية وهي مرشحة للارتفاع السنة الجارية، مشيرا إلى أن الدولة تعطي أهمية كبيرة للقطاع الذي يضم برنامجا صارما خلال الصائفة بتوسيع مختلف الفضاءات السياحية عبر أرجاء الوطن. غول الذي افتتح المعرض الدولي للسياحة والأسفار رفقة الوزير الأول، عبد المالك سلال، أوضح أن هناك برنامجا خاصا بتشجيع السياحة الداخلية هذه الصائفة، من خلال توسيع مختلف الفضاءات وفتح هياكل سياحية جديدة من فنادق ووكالات سياحية، بالإضافة إلى إدخال تكنولوجيات حديثة بكل المحطات تسمح للسائح بحجز التذكرة أو كراء سيارة أو حجز فندق بطريقة عصرية. وأشار وزير السياحة إلى أن قطاعه انتقل من 2 بالمائة إلى 4 بالمائة في سنة 2015 والأرقام مرشحة للارتفاع هذه السنة نظرا للمداخيل  والحركية التي يعرفها القطاع، مشيرا إلى أن قطاع السياحة أصبح ضمن برنامح رئيس الجمهورية وتعمل الحكومة على جعله قطاعا يعول عليه كثيرا في بناء الاقتصاد الوطني مستقبلا. وعن المعرض، أكد غول أن هذا الصالون الذي يحمل هذه السنة شعار "السياحة والاقتصاد المستدام"، يعد أهم تظاهرة سياحية سنوية تنظم لتمكين جميع المتعاملين السياحيين الوطنيين والأجانب وكذا المهنيين من الاحتكاك والاتصال المباشر، فيما بينهم وعرض منتوجاتهم السياحية.

ويسمح هذا الصالون الذي يدوم إلى غاية الـ18 من ماي للجمهور العريض من الزوار بالتعرف على مختلف المقاصد والعروض السياحية المتوفرة لموسم الاصطياف المقبل. وخلال هذه التظاهرة - حسب غول - سيتم "التعريف بالمقصد السياحي الجزائري المتنوع وتعزيز السياحة الداخلية ودعم الشراكة مع المتعاملين سواء وطنيين أو أجانب وترقية الاستثمار في هذا المجال لجعل قطاع السياحة يساهم في التنمية الاقتصادية المستدامة". كما سيتم خلال هذا الصالون الذي تنظمه وزارة التهيئة العمرانية والسياحة والصناعة التقليدية والديوان الوطني للسياحة - حسب نفس المتحدث- إبراز القدرات السياحية الوطنية والمنتجات ذات الجودة والتنافسية وترقية وجهة الجزائر وتعميم المعلومات والمعارف السياحية وتكثيف أنشطة السياحة مع المهنيين في مجال السياحة والأسفار  وزبائنهم.

العدد 6122
27 فيفري 2017

العدد 6122