جودوني: آفاق التكامل الاقتصادي بين البلدين كبيرة
  • الوطن
  • قراءة 325 مرات
 ق. و ق. و

منتدى الأعمال الأول الجزائري - البلجيكي

جودوني: آفاق التكامل الاقتصادي بين البلدين كبيرة

أكدت كاتبة الدولة البلجيكية لمنطقة بروكسل العاصمة، مكلفة بالتجارة الخارجية سيسيل جودوني أن آفاق التكامل بين الاقتصاد الجزائري والبلجيكي «كبيرة». داعية المؤسسات الجزائرية والبلجيكية لاغتنام  فرص الشراكة من أجل تطوير التعاون الاقتصادي بين البلدين. 

وصرحت المسؤولة البلجيكية خلال منتدى الأعمال الأول الجزائري - البلجيكي الذي بادر بتنظيمه منتدى المؤسسات الجزائرية -البلجيكية «عين الخير» أن التكامل بين الاقتصاد البلجيكي والجزائري كبير. 

كما أكدت أن اللقاء الذي شارك فيه أكثر من 30 رئيس مؤسسة جزائرية وبلجيكية يشكل فرصة لجلب الانتباه لهذه السوق النامية التي تمثلها الجزائر. 

ونوهت السيدة جودوني بجهود السلطات الجزائرية الهادفة إلى تنويع الاقتصاد للتخلص من التبعية للمحروقات. مشيرة إلى الإرادة في إشراك القطاع الخاص بشكل أكبر والإصلاحات التي باشرتها من أجل توفير إطار قانوني مستقر للمستثمرين الأجانب. 

كما أكدت أن كل تلك العناصر جد إيجابية لتطور المبادلات الاقتصادية بين الجزائر وبلجيكا في عديد القطاعات، حيث تمكنت المؤسسات البلجيكية من إبراز كفاءاتها. مشيرة إلى أنه بإمكان المتعاملين البلجيكيين أيضا الاعتماد على عديد الطاقات في الجزائر. 

وفي هذا الصدد، أكد سفير الجزائر ببروكسل عمار بلاني أن الظرف الذي يجري فيه هذا اللقاء مناسب كونه يتميز بتسارع وتيرة الإصلاحات في جميع القطاعات تماشيا مع الأهداف المسطرة في إطار نموذج النمو الاقتصادي الذي يتمحور حول التنويع الكبير للاقتصاد الجزائري.  كما أشار السيد بلاني إلى الكثافة الكبيرة التي ميزت التعاون  الجزائري ـ البلجيكي خلال الأشهر الأخيرة خاصة على إثر الزيارة التي قام بها الوزير الأول البلجيكي شارل ميشال إلى الجزائر وتلك التي قام بها الوزراء الجزائريون للشؤون الخارجية  والأشغال العمومية والنقل والطاقة.

وتابع قوله أن هذه الآلية الجديدة تشكل بالتأكيد إطارا سياسيا مناسبا يشجع على نشاط مؤسسات بلدينا والتزاما أكبر في مجال الاستثمار والشراكة في قطاعات أصبحت ذات أولوية في فضاءاتنا الاقتصادية. وفي معرض إشارته إلى بعض تلك القطاعات التي تحظى بالأولوية خاصة الفلاحة، الصناعات الغذائية، الموانئ، الطاقة والسياحة.

كما دعا رؤساء المؤسسات البلجيكية إلى التحلي بمزيد من الشجاعة لاستكشاف فرص جديدة للشراكة والاستثمار في الجزائر. من جانبه، أكد المدير العام لبنك «بي أن بي باريبا» الجزائر باسكال فافر أن ظروف الاستثمار في الجزائر ملائمة خاصة لمن لديهم اقتراحات. 

وفي معرض إبراز وجهة نظر بنكه حول الوضع في الجزائر، أكد السيد فافر أن «الأيام القادمة ستكون أفضل»، داعيا المؤسسات البلجيكية إلى استكشاف هذه السوق بما أن الوضعية الأمنية تحسنت بشكل ملموس خلال السنوات العشر الأخيرة. 

وأكد لرؤساء المؤسسات البلجيكية الحاضرة في المنتدى أن عديد المؤسسات مرتاحة لاستثمارها في الجزائر التي لا يجب أن ينظر إليها المتعاملون سوقا لتسويق منتجاتهم لأنها اليوم بحاجة إلى المهارات. أما رئيس منتدى «عين الخير» حميد أيت عبد الرحيم، فقد أشار إلى أن مجهودا خاصا بذل باتجاه الشباب البلجيكي المقاول خاصة أولئك المنحدرين من أصول جزائرية والذين يطمحون للتوسع على الصعيد الدولي والذين أبدوا اهتمامهم بالفرص التي توفرها الجزائر. 

 

العدد 6196
25 ماي 2017

العدد 6196