ورشة وطنية حول "راديو الهواة" ببسكرة
(واج) (واج)

استفاد منها 55 كشافا

ورشة وطنية حول "راديو الهواة" ببسكرة

 شارك مؤخرا بمدينة بسكرة 55 عنصرا كشفيا من المنخرطين لدى عشرين محافظة كشفية ولائية عبر الوطن، في أشغال أول ورشة وطنية حول جهاز الاتصال اللاسلكي "راديو الهواة"، حيث تلقى هؤلاء المتربصون في نطاق هذه الورشة التي احتضنتها قاعة المحاضرات التابعة لنزل الرياضيين بعاصمة الزيبان، مبادئ أولية حول هذه المنظومة التي تعد إحدى وسائط الاتصال اللاسلكي، وتضمن توفير خدمة التواصل بين الأفراد محليا وعبر العالم، وفق الشروح التي قدمها المشرف على النشاط بوزيد نوبلي، الذي ـ حسبه ـ "راديو الهواة" بمفهوم بسيط هو عبارة عن جهاز لاسلكي يتيح للأشخاص الذين يرغبون في الحصول على فرصة التواصل وإجراء دردشة صوتية مع  مواطنين داخل البلد الواحد وعبر دول العالم، مبرزا أن هواة التخاطب عبر الراديو   اللاسلكي يقدر بعدة ملايين عبر العالم. مشيرا إلى أنه لا يمكن لأي فرد في العالم الاتصال لاسلكيا عبر هذا الجهاز دون الحصول على ترخيص مسبق من دولته، وأن ذلك يمثل شرطا أساسيا في استعمال هذا النمط من وسائط الاتصال". 

يمكن هذا الجهاز، فضلا عن تحقيق فرصة المحادثة بين الأشخاص من هواة التواصل  

عبر هذا النظام، المساهمة كذلك في بلورة غايات عامة منها تطوير العلاقات بين أمم  

وشعوب العالم وتبادل المعارف وتأمين خدمة الاتصال في حالات الطوارئ، يقول المنشط، ويؤكد أنه بالنسبة لحالة الكوارث الطبيعية، فإن فرضية تدمير وسائط الاتصال الأخرى أثناء الكوارث، على غرار الزلازل والفيضانات، تجعل شبكة مستعملي "راديو  الهواة" تلعب دورا إيجابيا في تبادل المعلومات وتنسيق التدخلات مع الجهات المختصة لتقديم الإسعافات بالمناطق المنكوبة. 

زيادة عن أهمية الورشة في إطلاع الحضور على خصائص هذا الجهاز ودوره في ربط التواصل بين الأفراد داخل وخارج الوطن، فإنها تشمل بعدا آخر يكمن في السعي  نحو إعادة بعث "راديو الهواة" في الوسط الكشفي، كون هذا الجهاز من التقاليد لدى  الأفواج الكشفية على المستوى الوطني. 

الجدير بالذكر أنه توجت أعمال هذه الورشة التي نظمتها القيادة العامة للكشافة الإسلامية الجزائرية بالتنسيق مع مصالح تقنية مختصة في الذبذبات بإقامة حفل ختامي، تخلله تسليم شهادات مزاولة دورة تكوينية في جهاز "راديو الهواة" لفائدة الكشفيين المشاركين في التربص.   

العدد 6196
25 ماي 2017

العدد 6196