الاستعمال العشوائي للمضادات الحيوية يؤدي إلى حالات مستعصية
 ق.م ق.م

مختصون ينبهون:

الاستعمال العشوائي للمضادات الحيوية يؤدي إلى حالات مستعصية

يتسبب الاستعمال العشوائي للمضادات الحيوية في تسجيل حالات مرضية مستعصية يصعب التحكم فيها، خصوصا فيما يتعلق بمرض الالتهاب الرئوي، حسبما صرح به رئيس مصلحة الأمراض الصدرية والحساسية بالمستشفى الجامعي لتلمسان، البروفيسور زيان بن عتو. جاء هذا على هامش أشغال اليوم الطبي الجراحي الذي نظمته جمعية الصحة في العمل  والسلامة والوقاية والبيئة لولاية عين تموشنت.  

أوضح الأستاذ بكلية الطلب في تلمسان، البروفيسور بن عتو، خلال مشاركته في اليوم الطبي الجراحي الأول الذي احتضنته المؤسسة الاستشفائية "الدكتور بن زرجب" بعين تموشنت، مؤخرا، أن "90 بالمائة من الالتهابات الرئوية سببها فيروسات لا تتجاوب مع المضادات الحيوية، وهو ما يستدعي أخذ الحيطة والحذر في استعمالها، مع ضرورة الاستشارة الطبية قبل تناولها". وأبرز أن "30 بالمائة من الالتهابات المستعصية سببها التناول العشوائي لدواء البينيسيلين، وهو ما يستدعي التحذير بشدة من التناول العشوائي للمضادات الحيوية وضرورة وضع حد لعملية بيعها على مستوى الصيدليات دون وصفة طبية". 

من جهتها، أشارت البروفيسور جميلة جهيدة بطوش، المختصة في الإنعاش والتخذير في طب الأطفال بالمؤسسة الاستشفائية الجامعية "أول نوفمبر" بوهران، إلى أن "الأرقام المتنامية في حالات الإصابة بالقصور الكلوي التي تجاوزت 150 ألف حالة على المستوى الوطني، تستدعي ضرورة التشخيص الجيد قبل اللجوء إلى عمليات تصفية الدم التي تكفل الدولة أموالا باهظة". كما ركزت على ضرورة تفعيل وتشجيع عمليات الزرع الكلوي التي تعد أقل تكلفة مقارنة بعمليات تصفية الدم. 

كما شهد اليوم الطبي عدة محاور خاصة بطب المسالك البولية والكلى والجراحة العامة ومرض السكري، بمشاركة أخصائيين من 12 ولاية. 

يهدف هذا اللقاء إلى تحيين المعلومات العلمية والطبية فيما يخص المحاور المعروضة لفائدة الأطباء العامين والأخصائيين وسلك شبه الطبي، حيث سجل حضور أزيد من 180 مشاركا، حسب رئيس الجمعية المذكورة الدكتور محمد باسعود.

 

العدد 6195
24 ماي 2017

العدد 6195