«التشيشة» والتوابل من ضروريات مائدة رمضان بتيارت
ن. خيالي ن. خيالي

«التشيشة» والتوابل من ضروريات مائدة رمضان بتيارت

تتواصل التحضيرات لاستقبال شهر رمضان المعظم بولاية تيارت، خاصة عند ربات البيوت من خلال إعداد العدة للشهر الفضيل وتوفير متطلبات مائدة رمضان التي لا تكاد تخلو من المادة الأساسية لكل العائلات التيارتية، وهي مادة التشيشة المصنوعة من الحبوب، أو ما يعرف محليا بـ«تشيشة المرمز» و«تشيشة الشعير»، حيث بقيت بعض العائلات القليلة في بعض أرياف تيارت، تقوم بإعدادها بطريقة تقليدية، محافظة بذلك على عادات الأجداد، في حين أن العدد الكبير من العائلات تقوم بشرائها من المحلات والأسواق، ولو أن نوعية هذه الأخيرة ليست جيدة مقارنة مع ما يتم تحضيره وإعداده في البيت.

مهنة تقلصت كثيرا بأقاليم وأرياف تيارت في السنوات الأخيرة، ورغم سعرها المرتفع الذي يتراوح بين 600 و800 دينار للكلغ الواحد منها في أسواق ومحلات تيارت، إلا أن المواطن مرغم على شرائها على اعتبارها أحد أبرز الضروريات لمائدة رمضان المعظم في كل بيت، وهذه خصوصية مميزة لسكان ولاية تيارت الذين يفضلون تناول «الحريرة» المصنوعة من «التشيشة» المشتقة من الحبوب الصلب والشعير.

إلى جانب ذلك، لا تزال التوابل بمختلف أنواعها تعرف إقبالا واسعا عليها في الأسواق الشعبية قبل أيام من الشهر الفضيل، لما تتميز به من ذوق ولذة دأب السكان عليها منذ عشرات السنين ومازالوا يحافظون عليها إلى حد الآن، حتى أن بعض المحلات التجارية يتحول نشاطها قبل أيام من شهر رمضان إلى تجارة التوابل بمختلف أنواعها، من رأس الحانوت، إلى الزعيترة، القرفة، الكمون، وكل أنواع التوابل الأخرى التي تبقى من الضروريات بالنسبة للمرأة التيارتية عند إعداد مختلف الأطباق.

 

العدد 6196
25 ماي 2017

العدد 6196