رئيس دفاع تاجنانت يضبط متلبسا بتقديم رشوة بمليار ونصف لرئيس شباب باتنة
خالد. ح خالد. ح

أوقفته الشرطة رفقة وسيط وبحوزته الأموال بـ «ذراع القبور» بسرياينة

رئيس دفاع تاجنانت يضبط متلبسا بتقديم رشوة بمليار ونصف لرئيس شباب باتنة

أوقف، أمس، رئيس دفاع تاجنانت، الطاهر قرعيش، رفقة وسيط يدعى «م.م» بمنطقة «دوار القبور» التابعة إداريا لدائر سريانة على بعد 40 كم من ولاية باتنة متلبسا بتقديم مزية غير مستحقة «رشوة» بمليار ونصف رفقة أحد الوسطاء لمسيري شباب أوراس باتنة من أجل مساعدتهم في الفوز بالمقابلة التي ستجمع الفريقين بداية من الساعة الرابعة من مساء اليوم.وفي تفاصيل حصرية حصلت عليها «المساء»، فإن رئيس دفاع تاجنانت ضبط متلبسا بعد أن قام الرئيس الباتني باستدراجه عندما طلب منه التنازل له عن نقاط المقابلة التي ستجمع بينهما أمسية اليوم مقابل منحه قيمة مالية معتبرة نظير ذلك خلال الحديث الذي جمع بينهما عن طريق أحد الوسطاء أمسية الخميس الماضي، ليستجيب مسؤول شباب باتنة لطلبه وأن تتم العملية في المكان الذي يحدده قرعيش بنفسه وفي الوقت كذلك.

رئيس شباب باتنة، فريد نزار، لم ينتظر طويلا من أجل القيام بالإجراءات القانونية اللازمة، حيث توجه مباشرة إلى الشرطة بعاصمة باتنة من أجل التبليغ عن القضية وحتمية القيام باللازم.  وكما كان منتظرا فإن المصالح المختصة قامت بكل الإجراءات اللازمة وأهمها تمديد أو توسيع الاختصاص.

قرعيش لم يصدق ما حدث وكان تحت الصدمة

وحسبما تحصلت عليه «المساء» من معلومات دقيقة من أحد الشهود العيان الذي كان متواجدا هناك، فإن رجال الشرطة وبمجرد أن التقى الرئيس الباتني بنظيره التاجنانتي الذي جاء بسيارته الخاصة من نوع «تيقوان» رفقة الوسيط «م.م» وبدأ الحديث بينهما، حتى تفاجأ بالتواجد الكثيف لرجال الشرطة الذين (كانوا متواجدين بالزي المدني كإجراء احتياطي) بعين المكان وتوقيف قرعيش والشخص الذي كان معه، لكن بعد مقاومة كبيرة من قبلهما خاصة الوسيط، حيث وحسب المصدر ذاته، فإن قرعيش كان تحت الصدمة وذهل لما وقع خاصة وأنه لم يتوقع «سيناريو» ما حدث.

أطلق سراحه ومعني بالمثول الفوري الاثنين

وقد تم إطلاق سراح المعني والوسيط بعد أن تم الاستماع لجميع الأطراف المعنية بالقضية بمقر الشرطة التابع لدائرة «سريانة» حول ما حدث، إلا أنه ولاستحالة إحالتهما على وكيل الجمهورية، فإنه تم تحديد موعد مع هذا الأخير صبيحة الاثنين المقبل بمحكمة «سريانة» مكان وقوع الحادثة، حيث سيكون مثولهما فوريا، على أن تتم محاكمتهما مباشرة. 

مهدد بالسجن من سنتين إلى 10 سنوات

وحسبما تنص عليه قوانين الفساد الرياضي كما هو وارد في الجريدة الرسمية الصادرة بتاريخ 31 جويلية 2013، فإن المادة 274 تنص على مايلي: «يعاقب بالسجن من سنتين إلى 10 سنوات وبغرامة مالية من 20 ألف دج إلى مليون دج كل من قام بفرض تغيير سير منافسة أو تظاهرة رياضية خرقا للأنظمة والمقاييس الرياضية التي تسيرها بمنح أو عدم منح بصفة مباشرة أو غير مباشرة هدايا أو هبات أو امتيازات أخرى مادية أو مالية لكل شخص لاسيما اللاعب أو المدرب أو الحكم أو لجنة التحكيم أو المنظم أو المسير الرياضي المتطوع المنتخب أو مسير الشركة الرياضية التجارية أو وكيل اللاعب أو مستخدمي التأطير الرياضي.

وتطبق العقوبات المنصوص عليها في الفقرة الأولى أعلاه على كل شخص يمنح أو يعد بمنح بدون وجه حق وفي كل وقت وبصفة مباشرة أو غير مباشرة هدايا أو هبات أو أي امتيازات أخرى له أو للغير إلى كل مكلف بتظاهرة رياضية محل رهانات رياضية بغرض قيام هذا الأخير بتغيير السير العادي والسوي لتلك التظاهرة الرياضية وذلك بقيامه بعمل أو الامتناع عنه».

نزار رئيس شباب باتنة:

حقرونا لأننا الأضعف ماديا وما قمت به رد على الجميع 

وكان لـ»المساء» حديث خاص مع الرئيس فريد نزار حول القضية، الذي أكد قائلا: «كل مرة نطالب بفضح الفساد الرياضي وجلب الأدلة اللازمة، فقد أكدنا هذه المرة بأننا نعرف كيف نحمي فريقنا ونجلب الأدلة كما قمنا به مع شبيبة الساورة قبل 3 مواسم من الآن. ما قمت به هذه المرة يؤكد بأننا نزهاء ولا نعمل بالطريقة التي يعمل بها البعض، بالرغم من أن الكثير من الأطراف التي لها علاقة بكرة القدم الجزائرية يريدون التقليل من شأننا وإسقاطنا بحكم أننا الأضعف من الناحية المادية والأدلة كثيرة في اللقاءات التي ظلمنا فيها من قبل الحكام.

من جهتي أعدكم بحقائق خطيرة في الوقت المناسب تجاه مسؤولين عملوا على تحطيمنا حتى نسقط من جهة ويخدمون مصلحة فرق أخرى من جهة ثانية، لذا ما قمت به هو بمثابة رد على الجميع».

ولسرية التحقيق وفق ما تنص عليه القوانين، فإن «المساء» تعدكم بتفاصيل حصرية أخرى حول القضية في أعدادها القليلة القادمة.

 

العدد 6196
25 ماي 2017

العدد 6196