دعوة لضمان جيل جديد من الكفاءات
خ. نافع خ. نافع

ملتقى «مكانة ودور الثقافات في تعليم اللغات»

دعوة لضمان جيل جديد من الكفاءات

خرج المشاركون في أشغال الملتقى الدولي الثالث عشر حول إشكالية «مكانة ودور الثقافات في تعليم اللغات في ضفتي المتوسط» المنظّم بمبادرة من مخبر البحث والدراسات العليا لكلية اللغات الأجنبية «لروس» بجامعة وهران 2، خرج بالعديد من التوصيات، أهمّها ضرورة تعزيز تبادل الوثائق والخبرات فيما بينهم.

كما أجمع المشاركون على ضرورة تعزيز مشاركة طلبة الدكتوراه في هذا الملتقى للاحتكاك بالأساتذة والباحثين، وضمان جيل جديد من الكفاءات في المجال العلمي مستقبلا، والدعوة إلى تنظيم مثل هذه الملتقيات العلمية مع دول البحر الأبيض المتوسط، بما يسمح بتكثيف التواصل واللقاءات بين الأساتذة الجزائريين ونظرائهم بحوض البحر الأبيض المتوسط.

سلّط هذا اللقاء العلمي الذي دام يومين، الضوء على إشكالية حوار الثقافات بين الضفتين، من خلال الكتب المدرسية، وأهمية الترجمة والتنوّع الثقافي في إرساء قواعد للتواصل بين الشعوب والمجتمعات، ومدى إسهامها في تأسيس حوار بنّاء بين الثقافات، من خلال إبراز دور المعلّم في التعدّدية اللغوية، وتحديد الأبعاد الثقافية في تعليم أي لغة أجنبية، لا سيما الفرنسية بالجامعة الجزائرية، وتحفيز التنوّع الثقافي، وتفعيل الحوار الحضاري بين الجزائر ودول الشمال. 

من جهته، أكّد رئيس الملتقى ومدير المخبر البروفيسور كمال قورصو، على وجود ثلاث نقاط هامة تتعلّق بتعليم اللغة، «المتعلّم»، «الأستاذ» و«العلم»، وأيّ لغة تحمل حضارة لبلد ما تخفي وراءها إرثا وتراثا ثقافيا، وبالتالي فإنّ الحوار على اختلاف لغته يؤدي بالضرورة إلى نقل الثقافة والحضارة والتربية التي يتبادلها طرفا الحوار الذي يقود، بالطبع، إلى التسامح وتقبّل الآخر والتعايش معا.

للإشارة، شهد الملتقى الذي عرف مشاركة مميزة للباحثين والأساتذة الجامعيين من داخل الوطن وخارجه، على غرار المغرب، تونس، ألمانيا، إسبانيا، فرنسا، سويسرا، ماليزيا وتركيا، النيجر، المغرب وتونس، إقبالا واسعا لطلبة اللغات الأجنبية بكلية اللغات والترجمة بجامعة وهران، وعرف تنشيط نحو 18 ورشة عمل بمختلف اللغات: الألمانية والإسبانية والإنجليزية والعربية والفرنسية، التي تناولت في مجملها العديد من المحاور حول الثقافة وأصول كلّ لغة على حدة، من خلال المناقشة والطرح، والتي ساهم في إثرائها نخبة من الأساتذة المتخصّصين.

العدد 6196
25 ماي 2017

العدد 6196