التفناغ ودلالاته فن وتاريخ سحيق
مريم . ن مريم . ن

الفنانة صالحة خليفي تعرض بالمركز الثقافي الإسلامي

التفناغ ودلالاته فن وتاريخ سحيق

تنظم الفنانة صالحة خليفي معرضا تشكيليا عن حرف التفناغ والرموز الأمازيغية وكذا الحرف العربي، ببهو المركز الثقافي الإسلامي، وقدّمت على هامشه ندوة بعنوان "أسرار حرف خط التفناغ"، حرصت فيها على إبراز معاني ودلالات حروفه ورموزه التي وقعها الإنسان الأمازيغي الأوّل، واستمد إبداعه من الطبيعة ومن يومياته وكذا معتقداته، وهي لا تخلو من الإبداع والجمال.

تعشق هذه الفنانة العالم التشكيلي، وارتبطت علاقتها معه منذ الثمانينات، حيث كانت أستاذة اللغة العربية، ثم الفن التشكيلي، وتفرّغت لحبها بعد التقاعد، وكان لها السبق في رسم وتصميم أول طابع أمازيغي للاحتفال بيناير. 

تعود الفنانة إلى أصولها الأمازيغية على اعتبار أنّها ابنة منطقة أقبو، وتقول أن هناك 1200 رمز أمازيغي موزّعا على مناطق الشمال الإفريقي، تعود لمئات السنين وجدت في المغارات والرسوم والحفريات البدائية وأغلبها تجسّد مشاهد الصيد والفلاحة والجني والأواني.

فاقت تجربة الفنانة في البحث 20 سنة، راحت تنقب فيها في الرموز الأمازيغية الموجودة بشمال إفريقيا، علما أنّها تنقّلت إلى المغرب وتونس، واستطاعت أن تجمع ما لا يقال عن 1100 رمز أمازيغي ويفوق بعضها الثمانية آلاف سنة، وقامت بدراسة معمقة عن بعض معاني الرموز التي هي في أساسها رسوم وأشكال، ونجحت في فك معانيها ودلالاتها، بل واستغلتها في لوحات فنية بتقنيات خاصة ومبتكرة وملونة أيضا. 

أشارت الفنانة إلى أن هذه الرسومات تطوّرت عبر العصور، لتعبر عن الأحاسيس، وتكون أداة تواصل، بالتالي فإنّ تفسير دلالاتها لا يزال جاريا، وهو مجال واسع أمام الباحثين والفنانين، علما أنّ من هذه الرموز استخرج خط التفناغ لكنه لم يتطور بسبب نقص الوسائل، رغم أنّ التوارق حافظوا عليه وتعلّموه عبر الأجيال بالكتابة على الرمل.

استعملت هذه الرموز في النسيج والجلود واللباس والأثاث والحلي والعمران وغيرها، وظهرت الرموز في الوشم للتزيين أو التداوي، فهي توضع على الرقبة أو على الذراع لتخفيف الألم وأحيانا على الوجه كذكرى.

أطالت الفنانة بعدها في عرض الرموز، منها الجرة التي ترمز إلى التوفير، باعتبار أنّ القدامى كانوا يدسون فيها الحبوب والزيوت وغيرها، وهذا الرمز موجود عبر كامل الشمال الإفريقي وله نفس المعنى، وهنا ذكرت رحلتها للناظور ولجربة، حيث وجدت الكثير من الرموز وطوّرتها فنيا في لوحاتها، كما أبدت إعجابها بتقنية التلوين القديمة التي تصمد أمام الزمن، إذ كانت تمزج الأتربة بالنباتات الملوّنة.

من الرموز أيضا الجمل ويوجد في الصحراء، وهو رمز الصبر والتحمل ويستعمل كثيرا في زربية غرداية التي صنّفت منذ سنوات أفضل زرابي العالم، وترمز النحلة للصحة والعذوبة، وتوقّفت عند هذا الرمز للحديث عن قيمة العسل في الثقافة الشعبية وفي الدين، خاصة في القرآن الذي اعتبره شفاء.

رمز آخر يجسّد المرأة وجدته بجربة التونسية، أجرت بحثا عنه لمدة 10 سنوات، إذ لم تقتنع أنه يجسد امرأة، لكنها اكتشفت فعلا أنه امرأة رمز الحياة والخصوبة والحياة، واستعانت بالرمز في لوحة خاصة أعطتها اللون الأخضر، رمز الأسروع أو الدودة التي ترمز إلى الوحدة، لأنّها عبارة عن مجموعات من الدود تلتحم دوما، والتوأم رمز الالتحام والتشابه وحرف الزاد الأمازيغي رمز للمقاومة والحرية، وقد وجد على درع المقاتل الترقي.

الشجرة رمز للخصوبة والسنونوة للهجرة والمشط للزراعة والسلال لوفرة الإنتاج، والفراشة للربيع والعقرب للثأر، وهذا الوشم وجدته الفنانة في وجه سيدة بمنطقة أريس، ويرمز للثأر بعدما فشلت في تجارب زواج متكرّرة، أما الأنبوب فرمز التواضع والشهدة رمز الحلاوة والحب والتفاؤل، لذلك نجده في زرابي العرائس بغرداية، ورمز جدار التين الشوكي يخصّ حسن الجوار والعلاقات المتينة، والعنكبوت يرمز للوقاية وإشارة ترمز للجهات الأربع، علما أن بعض النسوة بوادي سوف مثلا، أسقطنها من الزرابي لاعتقادهن بأنها تمثّل الصليب، وعندما أوضحت الفنانة صالحة لهن الأمر، اقتنعن وأكدن أن الزربية صارت أجمل.

هناك رموز أخرى، منها الشمس والقمر والضفدع الذي يرمز للشعوذة،  والسرطان لإبعاد الغيرة والألم والثعبان الحارس الموجود في أطراف كل الزرابي وغيرها كثير، كما توقفت الفنانة أيضا عند صحن الكسكسي الخشبي (المثرد) رمز الخصوبة، وله رجل عالية تعوّض الطاولة كي يأكل الإنسان مرتاحا، وهو الذي اختارته الفنانة ليكون أوّل طابع لاحتفال يناير.

أكّدت الفنانة أنها أثناء ترحالها عبر مناطق الجزائر وجدت بعض الحرفيين،  وحتى النسوة يستعملن هذه الرموز بشكل معكوس أو مقلوب فحاولن تصحيحه، كما دعت الفنانين إلى إثراء وتفعيل وإحياء هذه الرموز التي تعتبر همزة وصل بين التاريخ والحاضر.

العدد 6196
25 ماي 2017

العدد 6196