spacer
يوجد الآن 14 ضيوف يتصفحون الموقع
advertisement.png, 0 kB
Advertisement
spacer
spacer  
19/03/2013
تحسبا لمباراة البنين يوم الثلاثاء القادم ‏

”الخضر” بداية من اليوم في تربص بسيدي موسى

 

 يشرع المنتخب الوطني الجزائري بداية من منتصف اليوم في إجراء تربصه التحضيري،  استعدادا للمباراة التي سيخوضها يوم الثلاثاء القادم ضد منتخب البنين، لحساب الجولة الثالثة من تصفيات كأس العالم 2014 بالبرازيل، وقد بدأ التحاق اللاعبين تباعا بداية من يوم الاثنين الماضي، بوصول كل من مدافع لخويا القطري والعائد إلى الفريق الوطني،  مجيد بوقرة، واللاعب خودير زيتي، الذي تم استدعاؤه من قبل حليلوزيتش لتعويض لاعب ريال سوسيداد الإسباني لياسين كادامورو، المصاب والذي لا يمكنه حضور التربص.

وسيجد مدرب الفريق الوطني نفسه محروما، من خدمات أربعة لاعبين مهمين على الأقل،  في لقاء البنين القادم، وهم كل من كادامورو ومصباح الذي لم يشارك مع فريقه بارما في اللقاء الماضي ضد روما بسبب الإصابة، ورفيق حليش الذي يعاني من آلام على مستوى  الركبة، فمدافع النادي البرتغالي أكاديميكا، لن يكون مستعدا للعب المواجهة القادمة للفريق الوطني، رغم أنّ إصابته ليست خطيرة. نفس الأمر فيما يتعلق بمهاجم شباب قسنطينة ياسين بزاز، الذي لم يشارك أمس مع ناديه في لقاء البطولة ضد شبيبة القبائل والذي يعاني هو الآخر من إصابة على مستوى الكاحل، إلا أن ثلاثة لاعبين من هذا الرباعي، بغض النظر عن كادامورو، سيكونون حاضرين اليوم في تربص الخضر من أجل الفحوصات الدقيقة التي سيخضعون لها، وإخضاعهم للعلاج خلال هذه المدة التي تسبق لقاء البنين. وتحسبا لهذه المباراة الهامة دائما، سطر المدرب حاليلوزيتش، برنامجه الخاص، بهذه الفترة التي يقضيها”الخضر” في التربص قبل يوم الثلاثاء القادم، تاريخ إجراء هذه المقابلة، حيث سيجري زملاء فيغولي سبع حصص تدريبية في سيدي موسى بداية من اليوم، وحصتين على أرضية ملعب تشاكر بالبليدة، الذي سيحتضن هذه المقابلة يوم 26 مارس الجاري، وقد فضل المدرب الوطني إجراء تدريبات فريقه بعيدا عن الأنظار في تربص مغلق بسيدي موسى، حيث يريد تحضير عناصره في استقرار وهدوء للحفاظ على تركيزهم، لأن الفوز أصبح أكثر من ضروري للخضر، بعد كل الانتقادات التي طالت هذا الفريق خلال مشاركته الماضية في جنوب إفريقيا، في كأس إفريقيا للأمم الماضية والتي خرج منها في الدور الأول.

مهمة حاليلوزيتش لن تكون سهلة، حيث سيحاول استرجاع ثقة الجمهور الجزائري، ولهذا فقد عمد على اختيار بعض اللاعبين الآخرين لتدعيم الفريق الوطني في خرجاته القادمة،  ومن بين الوجوه الجديدة التي ستكتشف أجواء الخضر لأول مرة، لاعب بولونيا الإيطالي سفير تايدر، الذي ينتظر منه الكثير، وياسين براهيمي لاعب غرناطة الإسباني، ونبيل غيلاس لاعب موريرنس البرتغالي، حيث ينتظر إشراكهم في مباراة البنين، من أجل إعطاء   فعالية أكثر لخط الهجوم، خاصة بعودة رفيق جبور لاعب الأولمبياكوس اليوناني، وكذلك وسط الميدان الهجومي لفريق النادي الإفريقي، عبد المؤمن جابو، الذي يؤدي مشوارا أكثر من طيب مع فريقه التونسي، هذا إضافة إلى عودة مجيد بوقرة، الذي يعد صمام الأمان في دفاع الخضر.

وخلال هذه الأيام التي سيقضيها المدرب الوطني في تحضير فريقه لموعد البنين، سيعمل على إعداد التشكيلة التي يرى أنها بإمكانها تحقيق النتيجة الإيجابية المرجوة، وهذا رغم الهاجس الذي ينتابه بخصوص بعض العناصر، التي تعاني من نقص كبير في المنافسة، على غرار كل من مدافع سانت اتيان فوزي غولام، أو متوسط ميدان غرناطة، ياسين براهيمي، والتي تضاف إلى عدد اللاعبين المصابين. فالفريق الوطني سيتدرب لمدة أسبوع كامل وكل شيء سيتضح للمدرب حاليلوزيتش، خلال هذه الأيام التي سيقضيها رفقة لاعبيه بين سيدي موسى وملعب تشاكر.

طارق/ب

التعليقات (0)add comment

أضف تعليق
 

busy
 
< السابق   التالى >
  spacer
spacer