spacer
يوجد الآن 60 ضيوف يتصفحون الموقع
advertisement.png, 0 kB
Advertisement
spacer
spacer  
02/11/2007
إطلاق أسماء شهداء ومجاهدين على منشآت بولايات الجنوب الشرقي

أحيت ولايات الجنوب الشرقي للوطن الذكرى الـ 53 لاندلاع ثورة أول نوفمبر المظفرة بتنظيم تظاهرات احتفالية عديدة تخليدا لهذه المناسبة الوطنية المجيدة·

وشهدت هذه الولايات في حدود الساعة الصفر من ليلة أول نوفمبر تنظيم تجمعات بحضور السلطات المحلية المدنية منها والعسكرية وجموع من المجاهدين وأبناء الشهداء والكشافة الإسلامية الجزائرية والمواطنين· واستمع الجميع لقراءة بيان أول نوفمبر 1954 قبل رفع العلم الوطني على أنغام النشيد الوطني، ووضع باقات من الورود على النصب التذكارية للشهداء·

وتوجهت السلطات المحلية بالمناسبة أول أمس إلى مقابر الشهداء، حيث رفع العلم الوطني وتم الاستماع إلى النشيد الوطني ووضع باقات من الزهور على النصب التذكارية للشهداء وتلاوة فاتحة الكتاب ترحما على أرواح الشهداء الأبرار·

وأقيمت بنفس المناسبة، عبر مختلف المؤسسات التربوية والشبانية والمراكز الثقافية للولايات المعنية، معارض للصور الفوتوغرافية والوثائق التاريخية التي تتطرق في مضامينها إلى الكفاح التحرري والمرير الذي خاضه الشعب الجزائري من أجل استرداد حقه المهضوم والعيش في كنف الحرية والاستقلال·

وكانت المعارض المنظمة  فرصة سانحة، لاسيما بالنسبة للأجيال التي لم تعايش تلك الحقبة الاستعمارية المظلمة، للاطلاع على مختلف أشكال التعذيب والتنكيل التي مارسها المحتل الفرنسي ضد أبناء الشعب الجزائري الذي لم يثنه ذلك عن عزمه في مواصلة الكفاح والنضال·

وبولاية ورقلة تميزت الاحتفالات بالذكرى الـ 53 لاندلاع الثورة بإطلاق بعض أسماء الشهداء على عدد من المؤسسات التعليمية الواقعة ببلدية ورقلة، حيث سميت إحدى الابتدائيات الموجودة بحي الأمير عبد القادر باسم الشهيد "ابن زيان" كما أطلق اسم الشهيد "سماحي علي" على ابتدائية أخرى تقع بحي غربوز الشرقية، فيما أطلق اسم الشهيد" تخة إبراهيم" على إحدى المتوسطات الكائنة بحي سيدي عمران·

ونظم بمقر الأمن الولائي بورقلة حفل تم خلاله تكريم بعض إطارات الأمن وعدد من المجاهدين، مع الإشارة إلى أن مديرية الأمن الولائي أقامت بذات المناسبة عدة تظاهرات احتفالية تمثلت على وجه الخصوص في تنظيم دورات رياضية متنوعة·

كما شهدت الولاية إقامة مسابقات ثقافية وفكرية وعرض أشرطة للفيديو عبر عدد من المؤسسات الشبانية والثقافية تناولت صفحات من تاريخ الثورة الخالدة، إضافة إلى تنظيم دورات رياضية في بعض أنواع الرياضات الفردية منها والجماعية، فضلا عن تنشيط حفلات فنية ساهرة من إحياء مطربين محليين·

وبولاية الوادي نظم الاتحاد النسائي بالمناسبة معرضا بدار الثقافة "محمد الأمين لعمودي"، كما عرض فيلم تحت عنوان "دورية نحو الشرق"، وكانت ولاية الوادي قد شهدت عشية إحياء هذه الذكرى تنظيم مسيرة كشفية انطلقت من أمام مقر بلدية الوادي باتجاه ساحة الشباب "حمة لخضر"·

واحتفلت من جهتها ولاية الأغواط بالذكرى الـ53، حيث زارت السلطات المحلية التي كانت مرفوقة بجموع من المجاهدين وأبناء الشهداء والمواطنين مخيم الكشافة "غابة الصنوبر" قبل التوجه إلى دار الثقافة "عبد الله بن كريو" لزيارة المعرض التاريخي المنظم بذات المناسبة حول ثورة التحرير والإشراف على حفل الاستقبال الذي أقيم على شرف الضيوف·

وبولاية غرداية جرى بالمناسبة تدشين مقر الكشافة الإسلامية الجزائرية الكائن بسوق الحطب، ونظم بمركز إعلام وتنشيط الشباب معرض إعلامي حول أهم الشخصيات التاريخية·

وكانت نفس المظاهر الاحتفالية للذكرى الـ 53 قد عمت أيضا، وعلى غرار باقي المناطق الأخرى للوطن، كلا من ولايتي إيليزي وتمنراست، حيث زينت الساحات العامة ومختلف الشوارع الرئيسية بالألوان الوطنية، ونظمت تظاهرات ثقافية ورياضية وفنية متنوعة احتفاء بعيد الثورة· 

تدشين عدة منشآت حيوية بالغرب والجنوب الغربي

 

تميزت الاحتفالات المخلدة للذكرى الثالثة والخمسين لاندلاع ثورة أول نوفمبر المجيدة بولايات غرب وجنوب غرب الوطن بالترحم على أرواح الشهداء وتنظيم العديد من النشاطات الثقافية والرياضية وتدشين بعض المنشآت وتسمية هياكل وشوارع بأسماء الشهداء·

فبولاية وهران التي انطلقت بها الاحتفالات المخلدة لهذه الذكرى منذ أيام، تم تنظيم استعراض كشفي شباني من المدينة الجديدة إلى غاية ساحة أول نوفمبر بمشاركة الأسرة الثورية وبعض المديريات·

وقامت السلطات المحلية عقب الترحم على أرواح الشهداء بمقبرة عين البيضاء بتسمية كلية الطب الجديدة في "ايسطو" باسم المرحوم المجاهد منصور مولاي إدريس، وشارعين بنفس المنطقة باسم المرحوم المجاهد بلقيدومي لزرق وبوعرفة لحسن· كما تم بهذه المناسبة عرض شريطين وثيقين حول الشهيدين أحمد زبانا وحمو بوتليليس  وتنظيم تظاهرات رياضية مختلفة ·

وبولاية مستغانم كانت هذه الذكرى مناسبة لوضع حجر الأساس لمشروع إقامة جامعية من ألفي سرير، ومكتبة  ومركز صحي، إضافة إلى تدشين 26 مسكن ترقوي ببلدة سيدي لخضر، ومركز ثقافي ببلدية ماسرة، وتشغيل محطة للتزويد بالماء الشروب بنفس البلدية، وكذا تدشين ملعب لكرة القدم بعين تادلس ·

من جهتها  شهدت ولاية غليزان في الذكرى تدشين ساحة "الأمير عبد القادر" الواقعة بحي "الانتصار" والتي تتضمن عددا من الجداريات تعكس كفاح وتضحيات الشعب الجزائري عبر عدة حقب تاريخية، وأخرى لصور العديد من الرموز الثورية والتاريخية التي تركت بصماتها جلية في مسيرة النضال والكفاح من أجل عزة وحرية الجزائر·

أما بدائرة زمورة (20 كلم عن عاصمة الولاية) فقد أشرفت السلطات الولائية بالمناسبة على تدشين مكتبة بلدية، بالإضافة إلى مسجد يقع بحي "بن علي" أطلق عليه اسم "عمر بن الخطاب"·

وبولاية  تيارت تم بمناسبة إحياء هذه الذكرى إعادة فتح قاعة متحف السينما (السينيماتيك) وتكريم الفنان "أحمد عياد"  المدعو رويشد بحضور نجله وثلة من رفاقه ومسئولين من وزارة الثقافة والسلطات المحلية·

وتم أيضا بهذه المناسبة تنظيم حفل ساهر نشطه الفنانون محمد لعراف وجهيدة ونصرالدين دقة، إضافة إلى نشاطات ثقافية أخرى·

أما بولاية سعيدة فعرفت هذه الذكرى تدشين عدة منشآت، حيث أشرفت السلطات المحلية، بعد الترحم على أرواح الشهداء، على تدشين مدرسة ابتدائية جديدة تحمل اسم الشهيد عصام عامر بحي البرج بعاصمة الولاية وتسمية 500 سكن بنفس الحي باسم الشهيد " إدريس خوجة"·

وكانت بلدية  تيرسين التي تبعد عن عاصمة الولاية بحوالي 60 كلم  قد استفادت في هذه الذكرى من تشغيل  شبكة لغاز المدينة لفائدة 287 عائلة·

وبولاية النعامة تدعم المتحف الولائي للمجاهد بقطع ونماذج أثرية ومخطوطات وأرشيف نادر يؤرخ لرموز المنطقة خلال مرحلة التواجد الاستعماري وفترات إعمار وتواجد الإنسان منذ حقبة ماقبل التاريخ والعصور الحجرية القديمة·

كما نظم معرض للوثائق والصور والقطع المتحفية حول أهم المعارك التي شهدتها جبال المنطقة، وندوة بسينما أمزي لفائدة الثانويين من إلقاء الأستاذ لعرج بوداود بعنوان "بوعمامة الرجل المتصوف والقائد المجاهد" متبوعة بأبيات شعرية للأستاذ بوحميدة محمد·

وتميزت الاحتفالات في ولاية البيض بإقامة عدد من النشاطات الثقافية والرياضية، وإطلاق تسمية الشهيد نور الحبيب على أحد الشوارع الرئيسية بحي سيد الحاج بحوص· وغير بعيد عن نفس الموقع تم تدشين نهج آخر بنفس الحي باسم شهيد الثورة "مول الخلوة أحمد·

واحتفلت ولاية تندوف بتسمية عيادة متعددة الخدمات باسم المرحوم المجاهد يوسف بن خدة، ووضع حجر الأساس لبناء منشأة تابعة لمحافظة الغابات، إضافة إلى تنظيم العديد من النشاطات الثقافية والرياضية·

كما شهدت ولايتا بشار وأدرار بهذه المناسبة تنظيم العديد من التظاهرات الثقافية والفكرية والرياضية·

التعليقات (1)add comment
asla
قام بالتعليق medj , April 05, 2009

نرجوا لو تضعوالائحة اسماء المجاهدين الجزائريين


أضف تعليق
 

busy
 
< السابق   التالى >
  spacer
spacer