spacer
يوجد الآن 28 ضيوف يتصفحون الموقع
advertisement.png, 0 kB
Advertisement
spacer
spacer  
10/12/2008
ديوان عفيف الدين التلمساني

مدخل لإثراء الحس الأدبي عند الشعراء المعاصرين

"إذا ماس من يهواك تيها فلا عـــتب

ومــن ذا يري ذاك الجمال فلا يصبو

ومن ذا الذي يسقي بذكرك قـهــوة

ولا ينـــثني تيها ويزهو به العجب

سبيت الوري حسنا وأنت محـــجب

فــكيف بمن يهواك إن زالت الحجب

وأصبحت معشوق القلوب بأســرها

ومـــا ذرة في الكو إلا ولها قلب

إذا سكر العشاق كنت نديمـــهم

وأنــت لهم ساق وأنت لهم شرب"

 

هذه الأبيات الجميلة للشاعر الصوفي الكبير عفيف الدين التلمساني (610 ـ 690 هـ) من "ديوان عفيف الدين التلمساني"، الذي حقّقه المحقق المعروف والروائي د. يوسف زيدان وصدر مؤخّرا عن دار "الشروق"، والذي استهله بتمهيد أكّد فيه أنّ شعر الصوفية نال قسطا وافرا من إهمال دارسي التصوّف لوقوعه في دائرة الأدب ومن إهمال دارسي الأدب لوقوعه في دائرة التصوّف، وقال أنّه بين الدائرتين بقي شعر التصوّف على ما فيه من روعة بعيدا عن الأعين، التي مهما بحثت في المكتبة العربية، فلن تجد إلاّ أقلّ القليل من دواوين الشعر الصوفي، فالمحقق منها لا يزيد على أصابع اليد الواحدة والدراسات الجادة حولها لا يزيد عددها على أصابع اليد الأخرى.

 

 

ويشير د. يوسف زيدان، إلى أنّ هذا الديوان يأتي كخطوة على طريق التعرّف على شعر الصوفية، هذا التعرّف الذي يعدّ مدخلا مهما لفهم آفاق التجربة الصوفية وما تحمله من عمق لا نجده في أية تجارب وجدانية أخرى، ويعدّ من جهة أخرى مدخلا لإثراء الحس الأدبي عند الشعراء المعاصرين الذين وقفوا دون حدود التصوف، فلم يتملكوا هذه الطاقات الشعورية الهائلة التي تنفجر في قلب الشاعر الصوفي.

ويتوقّف د. يوسف زيدان قبل النصّ المحقّق للديوان عند أمرين، أوّلهما حول عفيف الدين التلمساني وتفاصيل حياته وتصوفه، وثانيهما حول المنهج النقدي المتبع في تحقيق الديوان.

يقول د. زيدان وفي ربوع تلمسان وهناك تلقى بذور التصوّف وطريق الصوفية، ثمّ رحل عن بلاده وطاف في ديار المسلمين بحثا عن شيخه، حتى لقيه ببلاد الروم، وكان هذا الشيخ هو تلميذ ابن عربي الأشهر صدر الدين القونوي المتوفى سنة 672 هجرية، وكان لقاؤه بشيخه تحوّلا خطيرا في مساره الروحي، فقد تعرّف من خلاله على عالم فسيح، هو عالم ابن عربي الذي تعمّق بالتجربة الصوفية حتى اخترق الفقه والفلسفة وعلم الكلام وغيرها من علوم الحقبة، ليقدّم في النهاية نمطا مميّزا من التصوّف الجارف الذي تجلّت آفاقه في مؤلّفات ابن عربي وفي اتّجاهات مدرسته من بعده.

ويبدو أنّ الرابطة بين التلمساني والقونوي كانت وطيدة، فقد لازمه طويلا وأخذ من تصوّفه الكثير، وصحبه في رحلاته الطويلة التي كان أهمها الرحلة لبلاد مصر، وفي مصر نزل التلمساني وشيخه بخانقاه (سعيد السعداء) وهي دويرة الصوفية المعروفة بالخانقاه الإصلاحية، يقول عنها المقريزي "هي أوّل خانقاه عملت بديار مصر، يلقّب شيخها بلقب شيخ الشيوخ، كان الفاطميون قد أسّسوها ثم أوقفها صلاح الدين الأيوبي على الصوفية، وكان سكّانها من الصوفية يغرفون بالعلم والصلاح وترجى بركتهم وكانت لهم هيئة فاضلة".

وفي مصر التقى التلمساني بصوفي لا يقلّ عن ابن عربي مكانة وخطرا. هو الصوفي الأندلسي محمد عبد الحق بن سبعين المتوفي سنة 669 هجرية، ومن مصر إلى دمشق حيث نال التلمساني شهرة واسعة كواحد من أهل الطريق الصوفي، واعتقد الناس في علمه وفضله وزهده.

ويشير د. زيدان عند توقّفه مع نصوص الديوان، إلى أنّه على الرغم من أنّ أشعار التلمساني تكتسي طابع الرمزية الذي يتميّز به الشعر الصوفي، حيث نجد (ليلى، لبنى، سلمى.. وغيرهن) هن محض إشارات إلى جمال الذات الإلهية، ومحض رموز يعبّر بها الشاعر الصوفي عن استهلاكه محبة الله، إلاّ أنّ الإشكال يكمن عند التلمساني في بضعة أبيات قليلة جدا لا يمكن حملها على جانب الرمز والإشارة الصوفية، يقول التلمساني:

"كأن عذار من أحب بخده

رضاه وفيه بعض آثار صده

رشيق التثني راشق الجفن فاتك

جيوش الهوى من تحت راية قصده

يكلف ردفيه من الثقل مثل ما

يكلف من ثقل الهوى قلب عبده

يموج غدير تحت غصن قوامه

وثعبان ذاك الشعر ظام لورده"

ويرى د. زيدان أنّه ليس هناك ما يمنع أن يكون الشاعر قبل دخوله الطريق الصوفي، قد أحبّ حبّا إنسانيا عبّر عنه في هذه الأبيات التي تحمل الطابع الحسي الفج، ثم انصرف عن هذا الحب الزائل إلى المحبة الدائمة لله تعالى، ولما جمع شعره في ديوان، ضمّت هذه الأبيات التي أنشدها في محبوبة إنسانية ذات أرداف، وإلاّ فإنّ هذه الصفات لا يمكن أن تشير إلى الذات الإلهية بأيّ وجه من الوجوه، مهما كان قدر الرمزية عند الشاعر الصوفي.

الكتاب: ديوان عفيف الدين التلمساني

دراسة وتحقيق: د. يوسف زيدان

الناشر: دار الشروق

الطبعة الأولي:  2008

عدد الصفحات:  254

ق. ث

التعليقات (0)add comment

أضف تعليق
 

busy
 
< السابق   التالى >
  spacer
spacer